مصر تحذر وسائل الإعلام من تشويه صورتها في الخارج

الجمعة 2014/01/17
وزارة الإعلام المصرية: عديد المراكز الإعلامية تراقب كل ما يسيء لسمعة البلاد

لندن- نشرت صحيفة التايمز البريطانية موضوعًا قصيرًا حول تحذير الحكومة المصرية أجهزة ووسائل الإعلام الغربية من تشويه صورة البلاد في الخارج. وتقول الصحيفة إن الحكومة المصرية حذرت الصحفيين ووسائل الإعلام من أنها “تراقب كل ما ينشر أو يذاع في الخارج عن البلاد وترصد كل محاولات تشويه صورتها الإيجابية”.

وحسب الجريدة فإن وزارة الإعلام المصرية قالت إن العديد من المراكز الإعلامية تراقب كل ما يبث أو ينشر ويسيء لسمعة البلاد.

وتضيف الجريدة أن ذلك يأتي بعد وقت قليل من توقيع عدد من الهيئات والمؤسسات الإعلامية والصحفية الدولية منها التايمز بيانًا تطالب فيه الحكومة المصرية بإطلاق سراح 3 صحفيين يعملون لقناة الجزيرة ومنهم المراسل الأسترالي بيتر غريست.

وقالت الصحيفة إن الصحفيين الثلاثة محتجزون لدى السلطات المصرية منذ التاسع والعشرين من الشهر الماضي دون أمر قضائي لكن الحكومة المصرية اتهمتهم بالضلوع “في تنظيم إرهابي”.

وكان المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، ومقره جنيف، قد حذّر من “تنامي بيئة معادية لحرية الصحافة والإعلام في مصر”، داعيًا السلطات الحاكمة في مصر إلى إطلاق سراح الصحفيين المحتجزين بسبب نشاطاتهم الصحفية على الفور.

وأضاف المرصد الحقوقي أن “هذا الاستهداف المتصاعد بحق الصحفيين، يأتي في سياق محاولة السلطات المصرية التضييق على حرية الإعلام، وتثبيت رواية واحدة للأحداث هي رواية النظام”، معتبراً ذلك “مخالفةً للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وللإعلان المتعلق بحق ومسؤولية الأفراد والجماعات وهيئات المجتمع في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها عالمياً”، مشددًا في الوقت ذاته على حق الصحفيين في استقاء المعلومات ونشرها بكل السبل والوسائل المتاحة، وأن توفر لهم الدولة الحماية من أجل ممارسة هذا الحق.

وأكّد المرصد الأورومتوسطي أن المادة (19) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والذي تعدّ مصر طرفاً فيه، نصت على “الحق في حرية الرأي والتعبير، والحق في التماس مختلف ضروب المعلومات ونقلها دونما اعتبار للحدود”.

وذكر أن المادة (8) من (الإعلان المتعلق بحق ومسؤولية الأفراد والجماعات وهيئات المجتمع في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها عالمياً) نصت على “حق كل شخص في تقديم انتقادات للهيئات الحكومية وتوجيه الانتباه إلى أي جانب من جوانب عملها”.

منوّها إلى واجب الدول في كفالة حماية الأشخاص من أي عنف أو تهديد أو تمييز أو ضغط ينجم عن ممارستهم للحق في التعبير عن الرأي وتلقي المعلومات ونقلها. ونقل عن وزارة الإعلام المصرية قولها إن العديد من المراكز الإعلامية تراقب كل ما يبث أو ينشر ويسيء لسمعة البلاد.

ويأتي تهديد الحكومة المصرية للصحفيين، بعيد توقيع عدد من الهيئات والمؤسسات الإعلامية والصحفية الدولية، بيانا تطالب فيه الحكومة المصرية بإطلاق سراح 3 صحفيين يعملون لصالح قناة الجزيرة.

18