مصر تحرك انكماشها باستثمارات أجنبية بقيمة 10 مليارات دولار

الاثنين 2016/05/23
داليا خورشيد: نريد تحفيز بنوك الاستثمار لتسهيل الربط بين المستثمر والسوق المحلية

القاهرة - تنوي الحكومة المصرية زيادة حجم الاستثمارات الأجنبية في البلاد هذا العام، وسط عجز كبير يعاني منه اقتصاد البلاد منذ أشهر في ظل توقعات بانتهاء الموسم السياحي قبل أن يبدأ بعد ثالث حادث طيران جد الأسبوع الماضي.

وكشفت داليا خورشيد، وزيرة الاستثمار المصرية، أمس، أن بلادها تستهدف زيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى 10 مليارات دولار خلال العام المالي المقبل 2016 /2017 عبر تنفيذ حزمة من الإجراءات لتقديم تسهيلات للمستثمرين خلال الفترة المقبلة.

وقالت خورشيد، على هامش مؤتمر اقتصادي في القاهرة اليوم، إنها تنسق مع بنوك الاستثمار لتسهيل عملية الربط بين المستثمر والسوق المحلية، مشيرة إلى أنها التقت مؤخرا العديد من المستثمرين لمناقشة أهم القضايا والملفات التي تخص زيادة استثماراتهم في السوق المحلية.

وأكدت أن الوزارة تستهدف خلال الفترة المقبلة استكمال الخارطة الاستثمارية التي تخص فض المنازعات وغيرها، “كما تستهدف في الفترة المقبلة طرح عدد من الشركات المملوكة للحكومة في البورصة كوسيلة لجذب الاستثمارات”.

ومن الواضح أن الاستثمارات في مصر تمر بأزمة خانقة سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة ارتبطت بشكل كبير مع تدني مستوى بقية القطاعات التي تأثرت من الوضع الاقتصادي الهش رغم محاولات الحكومة المتكررة لتلافي هذه المشكلة.

ويقول خبراء اقتصاد إن الأزمة تكمن بالأساس في تذبذب سعر الصرف وحدوث فجوة بين السعر الرسمي للدولار وسعره في السوق السوداء، وهو ما أثر كثيرا على الاستثمارات وعمليات التصدير والتوريد.

ووفقا لبيانات البنك المركزي المصري، بلغت قيمة الاستثمارات الأجنبية المباشرة في العام المالي 2014 /2015 نحو 6.4 مليار دولار مقابل 4.1 مليار دولار في العام المالي السابق عليه.

ويشهد الاقتصاد المصري في الوقت الحالي تحديات مرتبطة بتراجع قيمة عملته المحلية (الجنيه) مقابل الدولار الأميركي وسلة العملات الرئيسة، فضلا عن التراجع الحاد في صناعة السياحة في البلاد وهبوط في احتياطي النقد الأجنبي.

وأدى شح الدولار في الأسواق المصرية خلال الفترة الماضية إلى تهديد العديد من الشركات خاصة الأجنبية منها بالخروج من البلاد لعدم قدرتها على توفير العملة الأميركية سواء لاستيراد المواد الخام أو لنقل أرباحها إلى الخارج.

11