مصر تحيل عيسى حياتو و"بي إن سبورت" إلى النيابة

أعلن جهاز حماية المنافسة التابع لوزارة الصناعة المصرية عن تقدمه ببلاغ إلى النيابة العامة بحق رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم عيسى حياتو، لاتهامه بمخالفة قوانين المنافسة في مسألة حقوق بث المسابقات التي ينظمها الاتحاد.
الخميس 2017/01/05
حيرة بادية

القاهرة - أصدر جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية في مصر قرارا بإحالة الكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” إلى النيابة العامة لثبوت قيامه بمخالفة قانون حماية المنافسة.

وذكر الجهاز في بيان نشره، الأربعاء، بموقعه على الإنترنت أن عيسى حياتو “قام بإساءة استخدام وضعه المسيطر في أسلوب ونظام منح حقوق البث المتعلقة ببطولات كرة القدم، والذي يملك وحده حق استغلاله التجاري، وقام بإعطائه لشركة لاجاردير سبورتس دون طرحها للشركات الأخرى الراغبة في الحصول عليها في إطار طبيعي يضمن وجود منافسة حرة وعادلة، وذلك لفترة 12 عاما بدءا من العام 2017 وإلى غاية 2028”.

وأشار الجهاز إلى أن “الكاف” كان قد منح شركة لاجاردير سبورتس الحق ذاته عام 2008 حتى العام 2016 لتستحوذ على هذا الحق لفترتين متصلتين ولمدة عشرين عاما، “ولم يقتصر الأمر على هذا فقط، لكنه شمل أيضا البث الأرضي والفضائي عبر التلفزيون والبث عبر الإنترنت، وليس فقط على نطاق مصر وأفريقيا ولكن على نطاق العالم كله”.

وأضاف الجهاز “تثبت من خلال الوقائع والأدلة التي جمعها، قيام الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بالاتفاق مع هذه الشركة منذ شهر يونيو لعام 2015 على منحها حقوق البث التي ستبدأ في العام 2017، أي قبل عام ونصف العام تقريبا من انتهاء الحقوق السارية، وأنه قام عمدا بتجاهل عدة مطالب بطرح بيع هذه الحقوق في إطار مزايدة علنية تراعي قواعد المنافسة العادلة والشفافة بين المتنافسين”.

تجاهل المطالب

وتابع “خاطب جهاز حماية المنافسة الكاف بسرعة اتخاذ بعض التدابير وفقا للمادة 20 من القانون، والتي كان من أهمها إلغاء التعاقد بينه وبين شركة لاجاردير سبورتس وما ينتجه من آثار داخل جمهورية مصر العربية، كما أقر الجهاز استثنائيا حق مؤسسة بي إن الإعلامية إلى جانب الشركة الأخرى التي تقدمت بطلب الحصول على هذا الحق باستمرار عرض فعاليات البث المباشر التلفزيوني لبطولة كاس الأمم الأفريقية لعام 2017 المرتقب إطلاقها يوم 14 يناير، وتقع ضمن إطار حقوق البث التي منحها الاتحاد لشركة لاجاردير سبورتس”.

عيسى حياتو قام بإساءة استخدام نفوذه المسيطر في أسلوب ونظام منح حقوق البث المتعلقة ببطولات كرة القدم

وأضاف “يأتي ذلك تقديرا من الجهاز لضيق الوقت المتاح لتنفيذ الإجراءات التي فرضها الجهاز، خاصة وأن هذه البطولة قد أوشكت على الانطلاق، وأيضا حفاظا على حق المشاهد في متابعة البطولة في ظل أجواء تنافسية تتيح له أسعارا أفضل وحرية أكبر في الاختيار، فضلا عن إعادة طرح منح حقوق البث والحقوق الأخرى بشكل علني

على الموقع الرسمي للكاف وقبلها بوقت كاف، على أن يقوم الاتحاد الأفريقي بتقييم العروض التي سيتم تقديمها وفقا لمعايير موضوعية، وبشكل يضمن حماية المنافسة في تلك الأسواق والتصدي للممارسات الاحتكارية”.

ألزم الجهاز، الكاف بتغيير الطريقة التي يتم بها طرح حقوق البث المتعلقة ببطولاته للبيع داخل مصر، وذلك على نحو يتم فيه تقسيمها على شكل باقات مختلفة تضمن خلق ظروف تشجع على المنافسة في عرض البطولات، وفي نفس الوقت طالب الجهاز بفصل حقوق البث داخل مصر عن بقية دول العالم، وفصل بيع حقوق البث التلفزيوني المباشر عن البث المباشر عبر الإنترنت.

لسان دفاع

دافع محمد عبدالمنعم “شطة”، لاعب الأهلي السابق ومدير الإدارة الفنية بالاتحاد الأفريقي عن عيسى حياتو، بعد هذا القرار.

وأكد شطة أن الاتحاد الأفريقي لا يعلم شيئا عن هذا القرار ولم تصله أي مكاتبات من أجهزة حكومية مصرية، مشيرا إلى أن جميع من في الاتحاد الأفريقي قرأوا عن القرار في وسائل الإعلام ولا يعلم إلى أي استناد تخاطب هيئة حكومية مصرية الاتحاد الأفريقي الذي لا يُخاطب إلا من خلال الفيفا.

وأكد لاعب الأهلي السابق، أن عيسى حياتو، قضى أكثر من 28 عاما داخل جدران الاتحاد الأفريقي في خدمة الكرة الأفريقية ولم يجرؤ أحد على اتهامه بمثل هذه الاتهامات.

وفي بيان آخر قال جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، إنه أحال شركة بي إن سبورت إلى النيابة بسبب “المخالفات المتعددة ومنها قانون حماية المنافسة.. عندما قامت بقطع الإرسال عن المشتركين الذين يتلقون قنوات الشركة عبر القمر (المصري) نايل سات بغرض إجبارهم على تحويل أجهزتهم إلى القمر سهيل سات القطري”.

وأضاف البيان أن هذا الفعل “يهدد القمر نايل سات بالخروج من السوق وفقدانه لعملائه في ظل استحواذ الشركة على الحق الحصري لبث البطولات الرياضية المختلفة”.

وتابع البيان أن بي إن سبورت تربط بين البطولات وقت تسويقها للعملاء، مما يتسبب في “حرمان المشاهد من حقه في اختيار البطولات التي يرغب في مشاهدتها بل أيضا إجباره على الاشتراك في مشاهدة بطولات لا يرغب فيها وتحميله تكلفة لا تتناسب مع احتياجاته”.

22