مصر تخفف القيود المالية عن التعامل بالعملات الأجنبية

الأربعاء 2016/01/27
250 ألف دولار الحد الأقصلا للإيداع

القاهرة - رفع البنك المركزي المصري، الثلاثاء، الحد الأقصى للإيداع النقدي بالعملات الأجنبية بالنسبة للشخصيات الاعتبارية إلى 250 ألف دولار شهريا من 50 ألفا، ودون حد أقصى للإيداع اليومي، وذلك لتغطية واردات البعض من السلع والمنتجات الأساسية.

وذكر البنك أن السقف الجديد أو ما يعادله بالعملات الأجنبية يسري على “السلع الغذائية الأساسية والتموينية والآلات ومعدات الإنتاج وقطع الغيار والسلع الوسيطة ومستلزمات الإنتاج والخامات والأدوية والأمصال والكيماويات الخاصة بها”.

وقال متعامل في السوق الموازية إن الجنيه نزل قليلا أمام الدولار عقب إعلان قرار البنك المركزي، مشيرا إلى أن القرار كان متوقعا على نطاق واسع في السوق.

وكان محمد السويدي، رئيس اتحاد الصناعات المصرية قد صرح لرويترز، في وقت سابق هذا الشهر، قائلا إن “سعي مصر لتنظيم الواردات سيتيح للمركزي زيادة الحد الأقصى للإيداعات الدولارية قريبا”.

وتأتي الخطوة في إطار ما اتخذه المركزي من إجراءات رامية إلى “تعزيز الثقة في الاقتصاد القومي وتنظيم العملية الاستيرادية والعمل على إحكام الرقابة على المعاملات بالعملات الأجنبية”.

وفي فبراير الماضي، اعتمد البنك المركزي حدا أقصى للإيداع النقدي بالدولار في البنوك عند 10 آلاف دولار يوميا للأفراد والشركات وبإجمالي 50 ألف دولار شهريا، وذلك في إطار إجراءات لمكافحة غسل الأموال والسوق السوداء.

وتسببت تلك الخطوة في مشكلات للمستوردين إذ عجزوا عن تدبير العملة الصعبة اللازمة لتخليص السلع المتراكمة في الموانئ.

وأوضح المركزي المصري أن أي رصيد غير مستخدم من الإيداعات النقدية خلال الشهر لتلبية عمليات استيرادية يعتبر “جزءا من الحد الأقصى للإيداعات النقدية في الشهر التالي”.

وأشار إلى أن سقف الإيداع الشهري الذي سيتم اعتماده سيظل ساريا على “الأفراد الطبيعيين والأشخاص الاعتبارية” بخلاف السلع والمنتجات الأساسية التي حددها.

واتخذت القاهرة، التي تعتمد بشدة على الواردات سلسلة من الإجراءات في الأشهر القليلة الماضية لحل مشكلة نقص العملة الصعبة التي تحتاجها لتمويل مشترياتها.

وهبط احتياطي البلاد من النقد الأجنبي إلى أكثر من 16 مليار دولار في نهاية ديسمبر الماضي من 36 مليارا في 2011 بعد الاضطرابات السياسية التي شهدتها البلاد، وأدت إلى عزوف السياح والمستثمرين الأجانب وهما مصدران رئيسيان للعملة الصعبة.

10