مصر ترعى من جديد المفاوضات بين إسرائيل وحماس

السبت 2014/08/16
"هدنة هشة" في غزة قطعتها سلسلة من الغارات الجوية

غزة (الاراضي الفلسطينية) - اعلن مسؤولون في حركتي حماس والجهاد الاسلامي السبت ان المباحثات غير المباشرة مع اسرائيل والتي ترعاها مصر ستستأنف صباح غد الاحد في القاهرة.

وقال سامي ابو زهري المتحدث باسم حماس لوكالة فرانس برس ان "المفاوضات غير المباشرة (مع اسرائيل) ستستأنف صباح غد" الاحد، مشددا على ان "الكرة في الملعب الاسرائيلي للتوصل الى اتفاق في حال وقف مماطلة الاحتلال".

واضاف ابو زهري انه يمكن التوصل الى اتفاق شامل "اذا توفرت الجاهزية لدى الاحتلال الاسرائيلي لتلبية مطالب الوفد الفلسطيني وفي مقدمتها وقف كافة اشكال العدوان والحرب على شعبنا ورفع الحصار بالكامل".

واوضح ان المفاوضات غير المباشرة في القاهرة التي سيتوجه اليها ممثلو الحركتين السبت ستسير "وفقا لنفس الالية المتبعة".

من جهته، قال يوسف الحساينة المتحدث باسم الجهاد الاسلامي لفرانس برس "من المفروض ان يصل وفد حركة الجهاد الذي يضم نائب الامين العام للحركة (زياد النخالة) والشيخ خالد البطش الى القاهرة مساء السبت للانضمام مجددا للوفد الفلسطيني الموحد في المفاوضات".

من جهة ثانية قال موسى ابو مرزوق نائب رئس المكتب السياسي لحركة حماس على صفحته على موقع فيسبوك ان "من ينتصر على حدود غزة ويمنع جنود الاحتلال من العبور ويجبرهم على الانسحاب قبل وقف إطلاق النار لن يستجيب لشروط الاحتلال على طاولة المفاوضات".

ويشير ابو مرزوق ضمنا الى الهجمات الصاروخية على المدن الاسرائيلية والمعارك التي خاضها المقاتلون الفلسطينيون على مدى اكثر من شهر.

وقال اشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة ان حوالى الفي فلسطيني قتلوا منذ بدء العملية العسكري الاسرائيلية على قطاع غزة في الثامن من يوليو الماضي.

وكانت مصر اعلنت هدنة جديدة لمدة خمسة ايام بدأت منتصف ليل الاربعاء الخميس بعد انتهاء تهدئة استمرت ثلاثة ايام. وبعد وقت قليل من دخول الهدنة الجديدة والهشة حيز التنفيذ شن الطيران الحربي الاسرائيلي سلسلة غارات جوية فجر الخميس. وقال الجيش الاسرائيلي ان هذه الهجمات ردا على اطلاق صواريخ من قطاع غزة على اسرائيل.

من جهتها، أكدت وزارة الخارجية الاسرائيلية في بيان لها ان اسرائيل تولي اهمية للمبادرة المصرية لتثبيت تهدئة طويلة الامد ومستقرة في قطاع غزة مثلها في ذلك مثل الاتحاد الاوروبي .

واضافت ان اسرائيل ترحب بالدعوات المتكررة لوزراء الخارجية الاوروبيين الى نزع اسلحة المنظمات "الارهابية" في غزة، مؤكدة ان التقيد بهذا المبدأ من خلال وضع آلية مراقبة ناجعة سيضمن تغيير الاوضاع من اساسها،حسبما ذكرت الاذاعة الاسرائيلية السبت . واوضحت وزارة الخارجية ان اسرائيل ستواصل التحاور مع الاتحاد الاوروبي حول هذه المسائل الهامة.

يشار الى ان وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي طالبوا في بيانهم الختامي عقب الاجتماع الطارئ الجمعة في بروكسل بضرورة إنهاء الحصار على قطاع غزة وإنهاء التهديدات التي تتعرض لها إسرائيل من خلال حركة حماس وغيرها من الجماعات المسلحة، حيث قالوا: "لابد من نزع سلاح كل الجماعات الإرهابية في غزة".

وأعلن الوزراء أن الاتحاد الأوروبي مستعد إذا لزم الأمر لإحياء بعثة الاتحاد الأوروبي للمساعدة الحدودية في معبر رفح المصري "يوبام" ، مشيرين في بيانهم إلى أن من الممكن توسيع مهمة الشرطة الأوروبية "يوبول" في المناطق الفلسطينية.

وقال البيان إن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يقدم العون في منع تهريب الأسلحةإلى قطاع غزة بالإضافة إلى تيسير فتح الحدود.

1