مصر تستعين بنجوم العالم في كرة القدم لإنعاش السياحة

الاستعانة بنجوم الرياضة في الترويج للمقصد السياحي أقصر الطرق لبث رسائل طمأنة عالميا بأن مصر وجهة سياحية آمنة.
الأحد 2018/06/10
نجم نادي ريال مدريد الإسباني يطل من الغردقة للدعاية والاستجمام

اعتمد بعض رجال الأعمال في مصر، مؤخرا، على أسلوب استغلال نجوم كرة القدم العالميين للترويج لمشروعاتهم السياحية، وانتهجوا سياسة دول عربية قطعت شوطا كبيرا في هذا المجال. وكانت آخر تلك الصيحات زيارة اللاعب الفرنسي كريم بنزيمة لمدينة الغردقة قصد الترويج لمنتجعات البحر الأحمر.

القاهرة – يقتفي أصحاب المنتجعات السياحية في مصر نهج أساليب الشركات الكبرى بمنطقة الخليج العربي في الترويج لمشروعاتهم من خلال الاعتماد على المشاهير، والاستفادة من ثقة جمهورهم ومتابعيهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وشهدت الفترة الماضية حملات ترويجية مكثفة لسياحة الاستجمام والتريّض في عدد من المنتجعات الشاطئية، شملت فنانين ومطربين ولاعبي كرة قدم عالميين، آخرها كانت زيارة كريم بنزيمة نجم نادي ريال مدريد الإسباني، وهو فرنسي من أصل جزائري، إلى مصر، لقضاء إجازته السنوية في مدينتي الغردقة ومرسى علم، والمشاركة في حملة ترويجية للسياحة بمنطقة البحر الأحمر.

انضم بنزيمة إلى قائمة نجوم كرة القدم العالميين الذين حرصوا على زيارة القاهرة قبل أيام، ضمن مبادرات لتنشيط حركة السياحة، أبرزهم الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، والثنائي البرازيلي رونالدينيو وروبيرتو كارلوس، والفرنسي روبير بيريز، والإسباني ميشيل سلغادو، والبرازيلي نيمار دا سيلفا سانتوس جونيور.

وتأتي تلك المبادرات من قبل بعض رجال الأعمال الذين يحرصون على توفير كافة أساليب الترفيه للنجوم خلال رحلاتهم، بعيدا عن الترتيبات الحكومية التي قد لا تستطيع ترتيب تلك الحملات تنظيميا وتحمّل تكاليفها المادية.

استضاف رجل الأعمال المصري كامل أبوعلي الذي يمتلك منتجعات “ألباتروس بالاس ريزورت” بنزيمة، من أجل الترويج لمنتجعاته في مدينتي الغردقة وشرم الشيخ، ومدينة مرسى علم في جنوب شرق مصر، حيث سيفتتح فندقا عالميا بها الشهر المقبل.

تعد الغردقة، الواجهة التي استضافت بنزيمة 4 أيام، من أجمل المدن الساحلية على البحر الأحمر بسبب مناخها المعتدل وموقعها الفريد والمليء بالشعب المرجانية. وعاشت زهوا كبيرا قبل ثورة 25 يناير عام 2011 بعدما تحولت إلى مركز أصيل لتجمع الألمان المحبين للغوص في أعماق المياه ومشاهدة الأسماك الملونة والشعب المرجانية النادرة.

وتشتهر الغردقة بكونها من أكثر المدن التي تمتلك مراكز لتعليم الغطس وإعداد أدوات ومستلزمات الرياضة العالمية. وجذبت الآلاف من السياح بعد إقامة ملاه بحرية فريدة شيّدت على مساحة 22 ألف متر. ويعرض المكان مجموعة كبيرة من الكائنات البحرية المختلفة، بينها سلاحف وأسماك قرش وأسماك ملونة موجودة في البحر الأحمر.

كريم بنزيمة يروج من الغردقة لسياحة الغوص والسفاري في البحر الأحمر
كريم بنزيمة يروج من الغردقة لسياحة الغوص والسفاري في البحر الأحمر

وتمتلك الغردقة ميزة الجمع بين جمال الشواطئ وروعة الصحراء والمناطق الجبلية التي تنطلق إليها رحلات “سفاري” لاكتشاف الحياة البدوية والمغامرة الصحراوية، وللاستمتاع بما تحتويه الطبيعة والحياة البرية المصرية من الجبال والرمال والهضاب والوديان والحياة البدوية بكافة تفاصيلها.

قال أبوعلي في تصريحات لـ”العرب” إن زيارة بنزيمة “رسالة قوية أمام جمهوره ومتابعيه في جميع أنحاء العالم على حالة الأمن والاستقرار التي ينعم بها المقصد السياحي المصري”، موضحا أن بنزيمة زار أيضا جزيرة الجفتون القريبة من الغردقة.

وجزيرة الجفتون، من أكثر الجزر المصرية جذبا للسياح نظرا لتكوينها المسطح وحصارها بالشعب المرجانية التي يمكن مشاهدتها من على الشاطئ.

وتسير مصر على النهج ذاته الذي اتبعته دول خليجية، مثل الإمارات وقطر والكويت، والتي حققت طفرة كبيرة في التسويق السياحي بعدما اعتمدت على نجوم العالم في دعوتهم لزيارة المواقع السياحية بها واستضافتهم، مقابل أن يروجوا للمدن التي أقاموا بها من خلال نشر صورهم في معالمها.

ويتلخص الهدف من هذه المبادرات في إنقاذ قطاع السياحة من عثرته، بعد أن تلقى ضربة موجعة في أعقاب ثورة 25 يناير عام 2011، تلاها حادث تفجير الطائرة الروسية في نهاية أكتوبر 2015 بوسط سيناء.

وقال أحمد الخادم الرئيس الأسبق لهيئة تنشيط السياحة إن الاستعانة بنجوم الرياضة في الترويج للمقصد السياحي أقصر الطرق لبث رسائل طمأنة عالميا.

وأوضح لـ”العرب” أن هؤلاء النجوم لن يخاطروا بأسمائهم وسمعتهم، وبالتالي فإنهم حريصون على التأكد من أن المنتج أو السلعة التي يقوم بالإعلان عنها آمنة.

وأشار إلى أن كبرى الشركات باتت تعتمد على هذا النوع من الدعاية لأنها تريد مخاطبة المستثمرين في مختلف الأسواق، فضلا عن أن مردودها سريع وقوي في ظل أفراد موثوق بهم عالميا.

وتختلف خطط تنشيط السياحة التي تقوم بها الحكومة عما ينتهجه القطاع الخاص، لأن الأولى تستهدف الترويج خارج حدود البلاد، عبر حملات طويلة المدى، وافتتاح مكاتب للترويج، وتنطلق الحملات الترويجية لمصر في المنطقة العربية من مكتبها في أبوظبي. أما حملات الترويج الخاصة فتكون موسمية فقط ومرتبطة بحدث محدد، مثل افتتاح منتجع سياحي أو تسويق وحدات فندقية، وبالتالي فهي قصيرة المدى.

نجوم عالميون ينقذون قطاع السياحة من عثرته
نجوم عالميون ينقذون قطاع السياحة من عثرته

وتجاوزت حملات الاستعانة بنجوم كرة القدم عالميا حد الترويج للسياحة أو المشروعات المرتبطة بها، حيث استعان رجل الأعمال المصري أحمد أبوهشيمة بمهاجم فريق ريال مدريد الأسباني كريستيانو رونالدو، للترويج لمنتجات الحديد التي تنتجها مصانعه.

وقامت شركة فاركو للأدوية التي يمتلكها رجل الأعمال المصري شيرين عباس حلمي بدعوة ميسي إلى الترويج للسياحة العلاجية بمصر، إلى جانب دعوة العالم من أمام سفح الأهرامات إلى زيارة مصر، فضلا عن مشاركته في لقاء عن التوعية بمخاطر الإصابة بفيروس “سي” الأكثر انتشارا بمصر.

وأكد محمد طلعت رئيس شركة بوكر ستار، أن المفاوضات مع نجوم الرياضة ومجالس إدارة أنديتهم، تستغرق عاما على الأقل، كي يتم التوصل إلى اتفاق يُرضي الجميع.

ولفت لـ”العرب”، إلى أن قيمة التعاقد مع النجوم العالميين للترويج للسياحة أو المشروعات أو السلع، تبدأ من مليون دولار كحد أدنى، وتشهد فترة التعاقد صعوبات بالغة، لعدم تفرغهم للترويج، فاللاعب لا يستطيع الظهور في وسائل الإعلام إلا يومين فقط في الشهر.

ولا يستطيع اللاعب الموافقة على جميع عروض الإعلانات التي يتلقاها، حتى لو عُرضت عليه مبالغ خيالية، لأن هناك طرفا ثالثا دائم الحضور وهو مجلس إدارة النادي.

وكشف طلعت أن هناك شركات مصرية عديدة فشلت في إتمام الصفقات مع عدد من نجوم كرة القدم العالميين، بسبب صعوبة الاتفاق على قيمة مادية مناسبة.

16