مصر تستقبل 2018 باكتشافات جديدة

الأربعاء 2018/01/03
بقايا الجدران المكتشفة من المرجح أنها تمثل المحور الرئيسي القديم لمعبد بوتو الفرعوني

كفر الشيخ (مصر) – أعلنت مصر، الثلاثاء، اكتشاف 4 أفران أثرية وبقايا جدران معبد فرعوني، في منطقة أثرية شمالي البلاد.

وحسب بيان لوزارة الآثار المصرية، عثرت البعثة الأثرية المصرية (حكومية) على الآثار خلال أعمال الحفر والتنقيب في منطقة “تل الفراعين” التي كان يطلق عليها قديما اسم “بوتو” بمحافظة كفر الشيخ، شمالي البلاد. ولفت البيان إلى أن عمليات الكشف أتت قبل ساعات من نهاية عام 2017.

وقال أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية (حكومي)، إن بقايا الجدران المكتشفة من المرجح أنها تمثل المحور الرئيسي القديم لمعبد بوتو الفرعوني، مشيرا إلى أن “الأفران الأربعة التي عثر عليها تعود إلى العصر المتأخر (1085 إلى 332 قبل الميلاد) وقد تكون استخدمت في تقديم القرابين في المعبد”.

وأضاف عشماوي أن البعثة كشفت أيضا عن أساسات لعمودين من الحجر الجيري تمثل أجزاء من صالة أعمدة المعبد، إضافة إلى تمثال من الحجر الجيري للملك بسماتيك الأول (663 - 609 ق.م) جالسا على كرسي العرش ويمسك في يده اليمنى المنديل الملكي.

كما عثرت البعثة على جزء من تمثال ملكي صاحبه غير معروف، من المرجح أنه يخص الملك بسماتيك الأول أيضا، وهو مصنوع من الغرانيت الأسود ويتميز بدقة النحت وجودة التفاصيل، لكنه فاقد للرأس والرقبة وأسفل الركبة والقاعدة وأجزاء من الذراعين، بحسب المصدر ذاته.

وعثر أيضا على نقوش غائرة تمثل اسم مدينة بوتو عليها بقايا ألوان من الأحمر والأزرق إلى جانب عدد من الأدوات والأواني الفخارية.

وأوضح عشماوي أنه سيتم نقل التمثالين وأجزائهما إلى مخازن وزارة الآثار المصرية، تمهيدا لإجراء أعمال الصيانة والترميم اللازمة لهما.

وتشهد مصر من وقت لآخر، الإعلان عن اكتشافات أثرية، وتزخر البلاد بآثار تعود إلى عهد قدماء المصريين الذين بنوا الأهرامات المصرية إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة.

24