مصر تسرّع إجراءات عودة رعاياها الفارين من ليبيا

الاثنين 2014/08/04
القاهرة وتونس تبحثان سبل تسهيل إجراءات عبور المصريين من رأس جدير

القاهرة- توجه وزير الخارجية المصري سامح شكري الاثنين الى العاصمة التونسية حيث يلتقي برئيس الوزراء مهدي جمعة وبعدد من المسؤولين في تونس للوقوف على تسهيل وتسريع الإجراءات الخاصة بعبور المصريين الراغبين في العودة من الجانب الليبي الى الجانب التونسي من الحدود عند منفذ راس جدير، ونقل التقدير للدور الذي تقوم به السلطات التونسية في هذا الشأن.

وذكر بيان للخارجية اليوم إنه وفور انتهاء المقابلات في العاصمة تونس، يتوجه الوزير شكري والوفد المرافق الى مطار جربة للاطمئنان على انتظام حركة سفر المصريين الراغبين في العودة عبر الجسر الجوي الذي تقيمه شركة مصر للطيران.

ويتوجه الوزير شكري بعد ذلك مباشرة بطريق البر الى منفذ راس جدير الحدودي للاطمئنان على سبل الرعاية والإعاشة المقدمة للمصريين على جانبي الحدود والوقوف علي عمل الطاقم القنصلي الذي يعمل على مدار الساعة منذ عشرة ايام لتسهيل إجراءات تسفير المصريين وتقديم الخدمات القنصلية لهم بما في ذلك استخراج وثائق سفر للذين فقدوا جوازات سفرهم وتوفير سُبل الإعاشة لهم وفقاً لما هو متاح في هذه المنطقة النائية، فضلا عن توفير الحافلات لنقلهم من المنفذ الى مطار جربا تمهيدا لعودتهم الى ارض الوطن.

كما يلتقي شكري خلال تواجده بمنطقة المنفذ بالعاملين والمسؤولين بالمنقذ الحدودي لضمان تسريع عملية إنهاء إجراءات العبور من الجانب الليبي الى الجانب التونسي من الحدود والعمل علي تيسير الإجراءات تخفيفاً من مشقة المصريين، والتأكد تماماً من عدم وجود أطفال او شيوخ او سيدات علي الجانب الليبي من الحدود وإعطائهم الأولوية في العبور اولا بأول الى الجانب التونسي.

كما يطمئن الوزير شكري خلال الزيارة على وصول شحنة المساعدات الغذائية والطبية الى تونس والمرسلة من القوات المسلحة لتوزيعها علي المصريين في المنطقة الحدودية.

وكان الطيار حسام كمال وزير الطيران المدني قد أعلن الاثنين عودة 520 من المصريين النازحين من ليبيا قادمين على طائرتين مصريتين من مطار جربة التونسي في إطار الجسر الجوي الذي تنظمه مصر لإعادة مواطنيها من ليبيا .

وقال كمال في بيان اعلامي أصدرته وزارة الطيران اليوم إنه تم إرسال خمس حاويات معونات ومساعدات إغاثية إلى تونس لنقلها إلى منطقة الحدود الليبية التونسية وتوزيعها على المصريين المتكدسين على الحدود وأن أولى الطائرات التي وصلت اليوم من مطار جربا التونسي ضمن الجسر الجوي تحمل رقم 3213 وعلى متنها 260 راكباً .

واشار إلى أن الرحلة التالية برقم 3017 وعليها 260 راكبا أيضاً في حين ترابض طائرتان في نفس الوقت لمصر للطيران على أرض مطار جرباً انتظاراً للمواطنين المصريين من المعبر على الحدود الليبية التونسية وهى رحلة رقم 3215 ورحلة رقم 3021 وهما من طراز الايرباص 330 و الذي يتسع لـــ 260 راكباً .

ولفت كمال إلى أن الرحلة الخامسة وهي برقم 3018 وهي من طراز البوينج 777-200 والذى يتسع لــ 319 راكباً أقلعت اليوم متوجهة إلى جربا بتونس ضمن الجسر الجوي المصري .

وفي جانب متصل ناقش وزير المواصلات والنقل في الحكومة المؤقتة الليبية عبد القادر أحمد بالعاصمة التونسية مع نظيره التونسي شهاب بن أحمد قضية المصريين العالقين عند معبر راس جدير على الحدود الليبية التونسية.

جاء ذلك في اجتماع عقده الوزيران في تونس ظهر أمس الاحد، وناقش الوزيران خلال هذا الاجتماع السبل الكفيلة لمساعدة المصريين العالقين بمعبر رأس جدير وتسهيل عودة هؤلاء المواطنين إلى بلدهم في أحسن الظروف.

وتم الاتفاق ايضا على اتخاذ إجراءات عاجلة من شأنها تبسيط عملية عبور المواطنين بكل يسر وحل مشكلة الازدحام على معبر رأس جدير الحدودي .

وكان وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو قد صرح في وقت سابق الأحد بأن عدد المصريين العالقين عند معبر راس جدير وصل إلى 13 ألف مصري وأن العدد مرشح للزيادة.

واضاف إنه تم الاتفاق مع الجانب المصري والليبي على إجلاء نحو 13 ألف مصري عالقين بمعبر راس جدير عبر رحلات جوية مصرية وتونسية.

وقال مسؤول بالهلال الأحمر الليبي إن المصريين العالقين على الحدود التونسية الليبية "يعانون أوضاعا إنسانية قاسية"، داعيا وزراء خارجية تونس وليبيا ومصر إلى التحرك العاجل لإجلائهم في أقرب الآجال.

وكان سبعة مصريين قد لقوا الخميس الماضي حتفهم برصاص وحدات أمنية ليبية خلال تدافع الآلاف لاقتحام المعبر بالقوة فيما أصيب أربعة آخرون.

1