مصر تضغط لاستلام منصة استيراد الغاز

الأربعاء 2014/07/02
مصر تسعى لزيادة واردات الغاز الطبيعي

القاهرة – قالت وزارة البترول المصرية إنها تضغط على شركة هوج النرويجية لضمان وصول المحطة العائمة، التي ستمكنها من استقبال واردات الغاز الطبيعي في الموعد المقرر في سبتمبر المقبل.

وفازت الشركة النرويجية في مايو الماضي بمناقصة لتزويد مصر بأول محطة عائمة لاستقبال شحنات الغاز المسال المستورد، وتحويله إلى غاز طبيعي لمدة 5 سنوات لتوفير 500 مليون قدم مكعب يوميا وضخه في الشبكة القومية.

وأكد مسؤول في الوزارة لوكالة الأناضول، أن المحادثات الحالية مع هوج النرويجية تركز على تنفيذ الاتفاق في موعده المحدد، لضمان عدم حدوث مشاكل في استيراد الغاز. وكانت أنباء قد ترددت أن مصر ستؤجل استقبال شحنات من الغاز المسال لنحو شهرين لعدم وصول المحطة العائمة في الموعد المقرر.

واتفقت مصر مع شركتي غازبروم الروسية وإي.دي.أف الفرنسية على توريد 12 شحنة من الغاز المسال اعتبارا من سبتمبر المقبل، إضافة إلى 5 شحنات من سوناطراك الجزائرية، لمواجهة أزمة انقطاع التيار الكهربائي التي عانت منها مصر في السنوات الأخيرة.

وقالت الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) إن أزمة انقطاع التيار الكهربائي ستزداد في الربع الثالث من العام الجاري، في حال عدم وصول محطة إسالة الغاز في موعدها، وأن شحنات الغاز المستوردة لن تكون متاحة قبل نهاية العام في حال تأخر وصولها.

وتواصل مصر استيراد الغاز لمدة أربع سنوات مقبلة وتواجه حالياً عجزا في الغاز يقدر بنحو 750 مليون قدم مكعب يومياً وفقاً لاحتياجات محطات الكهرباء والمصانع.

10