مصر تطور ميناءين وتبدأ حفر القناة الجديدة يوم الأحد

الجمعة 2014/08/08
السيسي يعطي إشارة بدء تنفيذ مشروع قناة السويس الجديدة

الإسماعيلية (مصر) – تنطلق مصر يوم الأحد المقبل في سباق مع الزمن لحفر القناة الجديدة المتفرعة عن قناة السويس لإنجازها خلال سنة واحدة بدلا من 3 سنوات في المخطط الأولي. كما أعلنت عن مشروع طموح لتطوير ميناءين على البحر الأحمر.

أكد رئيس هيئة قناة السويس مهاب مميش أمس أن أولى عمليات الحفر الفعلي بمشروع قناة السويس الجديدة سيبدأ الأحد المقبل.

وأضاف أن الفريق البحثي المكلف بإعداد خطة المشروع يواصل حاليا أعمال تعديل الخطة الزمنية لإتمام المشروع خلال سنة واحدة بدلا من ثلاث سنوات كما كان مخططا له من قبل، وهو ما يتطلب الدفع بشركات إضافية والعمل طوال 24 ساعة على ثلاث ورديات وزيادة حجم المعدات والآلات المستخدمة في المشروع.

وأعطى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الثلاثاء الماضي، إشارة بدء تنفيذ مشروع ” قناة السويس الجديدة”، وهو عبارة عن ممر ملاحي يحاذي الممر الملاحي الحالي، يمتد بطول 72 كيلو متر، منها 35 كليومتر حفر جاف، ونحو 37 كليو متر توسعة وتعميق لأجزاء من المجرى القديم للقناة، بجانب إنشاء 6 أنفاق تربط شبه جزيرة سيناء.

ويصل إجمالي تكلفة المشروع نحو 8.2 مليار دولار، منها 4 مليار دولار لشق المجرى الملاحي الجديد. وطالب السيسي بالانتهاء من تنفيذ المشروع خلال عام واحد فقط، بدلا من 3 أعوام كان مخططا أن ينفذ خلالها المجرى الملاحي الجديد.

وأشار مميش إلى أن “الفريق البحثي ينتهي اليوم الجمعة، من تعديل الخطة الزمنية وهو ما سيتم معه الإعلان عن ضم شركات جديدة إضافة إلى 17 شركة تم اختيارها بالفعل، لزيادة حجم الأعمال اليومية وإنجازها في الوقت المحدد”.

مهاب مميش: سننتهي الجمعة من تعديل خطط حفر القناة الجديدة خلال عام واحد

وتابع أن الهيئة تلقت بالفعل طلبات جديدة من قبل شركات مقاولات مصرية تطلب العمل في المشروع، وذلك بعد إعلان الرئيس السيسي عن تنفيذ المشروع في عام واحد.

وتتلقى اللجنة المشكلة من الهيئة الهندسية التابعة للقوات المسلحة وهيئة قناة السويس طلبات المقاولين للعمل في المشروع الذي تشرف عليه القوات المسلحة المصرية.

على صعيد آخر كشفت هيئة موانئ البحر الأحمر الحكومية، أن ميناءي الأدبية والسخنة، يشهدان حاليا أعمال تطوير وتوسيع وزيادة أطوال الأرصفة لاستقبال وتخزين البضائع جنوب قناة السويس.

وأشار رئيس الهيئة حسن فلاح في بيان أن تلك الأعمال تأتي بالتزامن مع إطلاق المشروع الجديد لمحور قناة السويس، الذي سيدفع بالموانئ المصرية لتصبح موانئ رئيسية لتجارة الترانزيت في المنطقة.

وأضاف أن هناك فرصة حقيقية للدولة ورجال الأعمال ليصلوا بالموانئ لمكانة دولية في تجارة الترانزيت العالمية وإقامة مراكز لوجيستية عالمية تضاهي بخدماتها الموانئ المجاورة.

ومن المقرر أن تعلن مصر قبل منتصف الشهر الجاري، عن التحالف الفائز بإعداد مخطط عام لمشروع محور قناة السويس، الذي يستغرق إعداده ستة أشهر، وبعدها تبدأ تنفيذ أعمال البنية التحتية وتلقي عروض الشركات والتوكيلات والتعاقد على تنفيذ المشروعات التي يتم اختيارها طبقا للمخطط العام.

ويتضمن المشروع تطوير الأراضي المتاخمة لمجرى القناة، واستثمارها في إقامة مصانع ومناطق لوجستية، ويستهدف توفير إيرادات سنوية بمليارات الدولارات، ويتوزع المشروع بين مدن القناة الثلاث الإسماعيلية والسويس وبورسعيد، فضلا عن أجزاء من محافظتي شمال وجنوب سيناء.

10