مصر تعيد فتح معبر رفح الحدودي في الاتّجاهين

اجتماع عقده مسؤولون في حماس مع وفد أمني مصري تم البحث خلاله في سبل إنهاء التوتّر بين حماس وفتح، إضافة إلى تثبيت التهدئة مع إسرائيل.
الجمعة 2019/01/11
استمرار الجهد المصري رفع المعاناة عن قطاع غزة

غزة (الاراضي الفلسطينية)- أعلن قيادي في حركة حماس الخميس أنّ القاهرة وافقت على إعادة فتح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة في الاتّجاهين.

وكانت مصر قد أغلقت المعبر أمام الراغبين بمغادرة القطاع إثر سحب السلطة الفلسطينية موظفيها منه وتسلّم وزارة الداخلية التابعة لحماس إدارته، من دون أن تحدّد متى سيتم ذلك.

وقال خليل الحيّة نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزّة للصحافيين إثر اجتماع عقده مسؤولون في حماس مع وفد أمني مصري وصل بعد ظهر الخميس إلى غزّة "تحدّثنا في قضيّة معبر رفح وأكّد الأخوة في مصر أنّ معبر رفح على ما هو عليه، لا تغيير عليه، سيبقى مفتوحاً كما كان في السابق".

وأضاف أنّ "تفاهمات التهدئة قائمة والوفد الأمني المصري يواصل إلزام الاحتلال".

والوفد المصري الذي ترأّسه وكيل جهاز المخابرات العامة أيمن بديع وضمّ مسؤول الملفّ الفلسطيني اللواء أحمد عبدالخالق عقد في غزة لقاءات أخرى مع كل من أحمد حلس، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، وقادة الفصائل، تم البحث خلالها في سبل إنهاء التوتّر بين حماس وفتح، وكذلك أيضاً تثبيت التهدئة مع إسرائيل، بحسب ما أفادت مصادر قريبة من حماس.

معبر رفح سيعمل في الاتّجاهين

أحد أفراد قوات الأمن الموالية لحماس يقف عند البوابة بعد أن تسلمت الحركة المعبر
أحد أفراد قوات الأمن الموالية لحماس يقف عند البوابة بعد أن تسلمت الحركة المعبر

وقال طلال أبوظريفة القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بعد لقاء الوفد مع ممثلي الفصائل إنّ "الوفد المصري أبلغنا أنّ معبر رفح سيعمل في الاتّجاهين دون أي تغيير، من خلال إدارة وزارة الداخلية" التابعة لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

وكانت السلطة الفلسطينية سحبت موظفيها من معبر رفح الأحد الماضي احتجاجا على "ممارسات حماس ضد حركة فتح" وفق ما قال مسؤولون في السلطة. وعلى الإثر تسلّمت إدارة المعبر وزارة الداخلية التابعة لحماس.

وبعد تولّي حماس إدارة المعبر أغلقته مصر أمام المغادرين من قطاع غزة وسمحت فقط للعالقين على أراضيها بالعودة إلى القطاع.

وطالبت الحركة مصر "بضرورة أخْذ دورها في التخفيف عن أبناء شعبنا، والضغط من أجل كسر الحصار عن قطاع غزة، واستمرار العمل في معبر رفح بكلا الاتجاهين، وبأهمية العمل على تخفيف معاناة المسافرين أثناء المغادرة والعودة".

وفي السياق ذاته، قالت الحركة إنه تم عقد اجتماع بين الوفد و فصائل فلسطينية هي الجهاد الإسلامي، الجبهة الشعبية، الجبهة الديمقراطية.

وأطلعت الفصائل الوفد على مستجدات القضية الفلسطينية، وضرورة إتمام الوحدة الوطنية على قاعدة الشراكة الكاملة.

وطالبت الفصائل مصر بـ"ضرورة العمل على الدعوة لحوار شامل يجمع القوى الفلسطينية في القاهرة".

تثبيت وقف إطلاق النار

مصر تسعى إلى جمع القوى الفلسطينية في القاهرة
مصر تسعى إلى جمع القوى الفلسطينية في القاهرة

بدوره أكد الوفد المصري على استمرار الجهد المصري في تثبيت وقف إطلاق النار، ومواصلة العمل على رفع المعاناة عن قطاع غزة، وتسخير قدراته لإتمام الوحدة الوطنية الفلسطينية، مشددًا على استمرار عمل المعبر في كلا الاتجاهين، وفق المصدر ذاته.

وسحبت السلطة الفلسطينية موظفيها العاملين في معبر رفح البري جنوبي غزة مع مصر، في ساعة متأخرة من مساء الأحد الماضي، واتهمت "حماس" بإعاقة عملهم، عبر "استدعاءات واعتقالات وتنكيل"، وهو ما تنفيه الحركة.

وتسود حالة توتر بين حماس وفتح، بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يعتبرها مراقبون الأشد منذ توقيع اتفاق للمصالحة بينهما، في 2017، لم يفلح حتى الآن في إنهاء الانقسام الفلسطيني القائم منذ 2007.

ويجري الوفد المصري، جولات متعددة بين قطاع غزة والضفة الغربية وإسرائيل منذ أكثر من شهرين، يلتقي خلالها مسؤولين من حركتي حماس وفتح، والحكومة الإسرائيلية، في إطار استكمال المباحثات التي تقودها بلاده حول ملف المصالحة الفلسطينية و"التهدئة" بغزة.

وعلى صعيد آخر قال موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة حماس في تغريدة على تويتر إنّه "تم تأجيل زيارة رئيس المكتب السياسي للحركة (اسماعيل هنية) إلى موسكو لوقت آخر لانشغال وزير الخارجية الروسي، مع حرصهم (الروس) على إتمامها".

وأضاف أنّ الاتفاق على تأجيل الزيارة تمّ خلال "اتصال هاتفي مع ميخائيل بوغدانوف مبعوث الرئيس فلاديمير بوتين ونائب وزير الخارجية".

كما أشار إلى أنه تم خلال الاتصال "الحديث حول تطوّرات القضيّة الفلسطينية والتأكيد على موقف روسيا الثابت من قضيتنا الوطنية".