مصر تفتح ذراعيها لاستقبال ميكي ماوس ورفاقه

عائلة ميكي ماوس تعود لمصر بعد غياب 4 سنوات حاملة عروضا ترفيهية أشهرها سندريلا والكوميدي دونالد وجوفي وجني علاء الدين.
الأحد 2018/09/09
سياحة الترفيه تتعزز بعودة عروض "ديزني" العالمية

تنطلق عروض الشركة الترفيهية الشهيرة “والت ديزني” بالقاهرة رسميا ولأول مرة بعد غياب أربع سنوات قبل نهاية الشهر الجاري، من خلال تقديم مجموعة حفلات غنائية وساحرة لشخصياتها بهدف إعادة القاهرة على طريق سياحة الترفيه. وقد اعتبر البعض هذه الخطوة شهادة ثقة كبيرة تدعم السياحة في مصر وتؤكد قدرتها على استعادة عافيتها الاقتصادية.

القاهرة - تعود الشخصيات الكرتونية الشهيرة التي طالما شكلت عقل وجدان الكثير من أطفال العالم، إلى القاهرة مرة أخرى، بعد أن أحجمت عن تقديم عروضها في البلاد، بعد تراجع مؤشرات السياحة خلال الفترة الماضية.

ويبدأ نجوم والت ديزني بقيادة الشخصيات الشهيرة ميكي ماوس وميني مهمة رسمية تستمر 11 يوما في ملعب القاهرة الدولي خلال الفترة من 26 سبتمبر الحالي ولغاية السادس من أكتوبر المقبل، ما يدعم سياحة الترفيه في مصر، ويشكل دعوة السياح من الدول المحيطة أيضا لزيارة القاهرة والاستمتاع بآثارها التاريخية عبر العصور.

وتمتلك والت ديزني، عملاق صناعة الترفيه في العالم،  التي أسسها الثري الأميركي والت ديزني، مدينة للألعاب في ولاية كاليفورنيا، وتعد من أهم المقاصد جذباً لسياحة الترفيه في العالم،

وتعد عروض ديزني واحدة من أكبر وأكثر الحفلات على مستوى الجودة المقدمة والحضور في العالم، وتعكس تلك العروض المحترفة التي تجذب الصغار والكبار فقرات غنائية راقصة بديعة. واعتمدت مؤخرا على منظومة متطورة من الألعاب النارية والأضواء التي تبعث الكثير من الإبهار والجاذبية الخاصة.

ويرافق ميكي وميني ماوس في عروض “ديزني لايف” 25 شخصية في مهمتها بالقاهرة وكل من الثنائي الكوميدي دونالد وجوفي، وتشمل العروض قصة “سندريلا”، و”رابونزيل” و”فلين رايدر” في أثناء صعودهما في السماء وسط الفوانيس العائمة.

وتشهد الفعاليات عروضا خاصة لأفلام ديزني المفضلة لدى الجمهور منها “جني علاء الدين” و”توي ستوري” و”سنو وايت” و”تينكر بيل”.

وتستعين “ديزني” في تصميم هذه العروض بفريق من محترفي الرسوم المتحركة والعرائس والمهارات التصويرية عالميا، وأهمهم كريستين بيترز وسام دوتي، والمؤلفان آدم ويلسون وميلاني ويلسون، ومصمما المؤثرات جيم شتاينماير وزاك وليامز. ومن المتوقع أن يشاهد عروض القاهرة أكثر من 60 ألف متفرج خلال أيام العرض، من المصريين والأجانب.

وتبعث عودة الحفلات الراقصة والغنائية الصاخبة عددا من الرسائل الايجابية عن المقصد السياحي المصري للعالم؛ حيث يأتي الإعلان عن مهمة “والت ديزني” في القاهرة بعد نحو عشرة أيام من حادث مدينة الغردقة التي تقع شرق البلاد على ساحل البحر الأحمر.

وشهد فندق “شتايغنبرغر أكوا ماجيك” في الغردقة وفاة البريطانيين جون كوبر وزوجته سوزان كوبر اللذين فارقا الحياة بفارق ساعات، وأدى بطء تعامل الحكومة المصرية مع الحادث إلى وصف بعض وسائل الإعلام العالمية الواقعة بـ”الموت الغامض”، رغم تأكيد جهات التحقيق عدم وجود شبهة جنائية وراء الحادث.

ووضعت ملابسات الحادث المقصد السياحي المصري في حالة ترقب، إلا أن عودة عروض “ديزني” في هذا التوقيت قد تبعث الحياة والثقة مجددا للسياحة المصرية.

وعلقت “ديزنى” عروضها بمصر منذ العام 2014 نتيجة تدني مؤشرات مصر في ستة عناصر رئيسية بالنسبة للسياحة، اعتماداً على تقارير البنك الدولي، وهي الاستقرار السياسي وحكم القانون والسيطرة على الفساد والمساءلة والتضمين المالي والشفافية وإدارة النفقات.

وأبدت الحكومة المصرية اعتراضها على تلك المؤشرات، وقالت إن تقارير البنك الدولي التي استندت إليها “والت ديزني” كانت عن فترات سابقة وقديمة مقارنة بالمتغيرات التي طرأت على الساحة المصرية.

وامتدت لعنة “ديزني” لمنع القاهرة من حق استغلال وضع أبطالها على المنسوجات والملابس مما حرم مصر من تلك الميزة لأكثر من أربع سنوات، حيث يقبل الأطفال على شراء الملابس التي تحمل صور نجوم ديزني.

وسمحت “ديزني” لمصر في أبريل الماضي باستغلال صور نجومها مجددا على الملابس، ثم أعقب ذلك الإعلان عن تقديم بعض العروض الترفيهية التي يترقبها المصريون قبل نهاية الشهر الحالي.

تجدد الثقة في السياحة الترفيهية المصرية
تجدد الثقة في السياحة الترفيهية المصرية

ووصفت رانيا المشاط وزيرة السياحة في تصريحات خاصة لـ”العرب” عودة هذه العروض بأنها “شهادة ثقة على أن المقصد السياحي المصري آمن وفي انتظار محبيه”.

وأشارت إلى أن العروض ستنطلق في ملعب القاهرة الدولي، وسيقدم نجوم “ديزني” نحو 23 عرضا، وسيتم بث فعاليات الاحتفالات والعروض عبر بعض الفضائيات المصرية والعالمية، وقناة ديزني التلفزيونية، إلى جانب الإعلان عن الحدث في إذاعة ديزني، ما يعزز من انطلاق نوع جديد من سياحة الترفيه إلى جانب السياحة الشاطئية والثقافية، وهما تستحوذان على جزء كبير في المقصد المصري.

وأضافت المشاط لـ”العرب”، أن مصر تستعد لاستغلال كافة مقاصدها وقدراتها السياحية، ومن ضمن تلك المجالات “السياحة الترفيهية التي ستبدأ بعروض ديزني ويصاحبها خلال شهر أكتوبر المقبل إطلاق أجندة مصر الترفيهية، وهو أول دليل لسياحة الترفيه بمصر تحت شعار ‘الناس للناس” ويحوي أهم المهرجانات السينمائية الدولية وعروض الترفيه العالمية التي تستضيفها القاهرة، وسوف يتم الترويج لتلك الأجندة عالميا لتعزيز سياحة الترفيه”.

وتحمل عروض “ولت ديزني”، المرتقبة بالقاهرة، رسائل تهذيبية وأخلاقية تساعد على تنمية عقول الأطفال وتطوير قدراتهم الاجتماعية والأخلاقية، وهو أمر يساهم في القضاء على الظواهر السلبية والمضايقات التي يتعرض لها السياح في المقصد المصري، نتيجة لغياب الثقافة السياحية.

وتتزامن العروض مع احتفال “والت ديزني” بعيد الميلاد التسعين لميكي ماوس، ما يعطي العروض اهتماما عالميا، حيث تتجه الأنظار نحو الحدث الذي يرتبط به كل إنسان ويذكره بطفولته مهما بلغ من العمر.

واعتمدت ديزني في تقديم عروضها السابقة بمصر، على مزيج بديع من شخصياتها الكرتونية التي تتطرق للحضارة الفرعونية عن طريق تأدية الشخصيات لقصص شهيرة في التاريخ المصري وارتداء الشخصيات للزي الفرعوني المعروف، استغلالا لوجودها في مصر وبالقرب من أقدم الآثار وأهم المناطق السياحية في العالم.

وقال باسم حلقة، نقيب السياحيين لـ”العرب” إن عودة عروض ديزني، هي شهادة مهمة تؤكد أن السياحة المصرية تطبق المعايير الدولية، من حيث بيئة وتشريعات قوانين العمل، الأمر الذي يزيد من ثقة السائح في المقصد المصري.

وأوضح أن مصر كانت تترقب عودة هذه العروض بشغف خاصة بعد أن حققت نجاحا خلال عام 2014، وساهمت في استعادة السياحة المصرية لجزء من عافيتها، ووضعتها على الطريق الصحيح بعد أن ضل السياح طريقهم إلى المقصد المصري في أعقاب الانفلات الأمني بالبلاد بعد ثورة 2011.

16