مصر تقاطع المسلسلات التركية لإحراج حكومة أردوغان

السبت 2013/08/17
السياسة تتحكم في برامج القنوات المصرية

القاهرة- طالبت نقابة المهن السينمائية وجبهة الإبداع المصرية القنوات التليفزيونية المصرية بوقف عرض المسلسلات التركية إثر تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ووصفه ما يحدث في مصر بالانقلاب العسكري.

أصدرت جبهة الإبداع المصري، ونقابة المهن السينمائية بيانا الخميس، طالبت من خلاله القنوات الفضائية بوقف عرض المسلسلات التركية، اتساقا مع موقف الشارع المصري الرافض لسياسات الحكومة التركية، حسب البيان.

وكانت الجبهة قد أصدرت بيانا مماثلا الشهر الماضي، بعد تصريحات أردوغان الرافضة لعزل الرئيس السابق محمد مرسي، ووصف ما حدث بالانقلاب العسكري.

وجاء في البيان: "تهيب جبهة الإبداع المصري ونقابة المهن السينمائية بجميع القنوات الفضائية، إيقاف عرض المسلسلات التركية، اتساقا مع موقف الشارع المصري الذي يرفض سياسات الحكومة التركية، التي تعادي ثورة مصر، وشعبها العظيم، وتنحاز لمصالح سياسية تجمعها وقيادات جماعة الإخوان المسلمين".

وأضاف البيان: "نحن لا ننكر الدور الوطني لهذه القنوات التي تقف صفا واحدا مع الشعب المصري في ثورته، ولكن إذاعة هذه المسلسلات الآن يعد تحديا لمشاعر الشارع المصري".

وكان الرئيس التركي عبدالله غول، ورجب طيب أردوغان، رئيس الوزراء، طالبا الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، بالتدخل في مصر لمنع ما سموه "مجرزة فض اعتصامي النهضة ورابعة". وأثار هذا البيان ردود فعل متباينة على صفحة الجبهة في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك حيث كتب البعض معلقا: "صانعي ونجوم المسلسلات التركية ليسوا أردوغان ليسوا هم من يعادون مصر.. فهناك أيضا في تركيا من يعادي نظام الإخوان.. لا أحبذ التعميم".

وقال آخر: "وبالمرة احرقوا كتب اورهان باموق وناظم حكمت وبطلوا تشربوا قهوة تركي أنتم متخلفون ورجعيون كالإخوان بالضبط".بينما يرى البعض أن قرار المقاطعة سيشكل ضغطا على صناع الدراما في تركيا وبالتالي سيؤدي إلى ممارستهم ضغطا على الحكومة التركية ناهيك عن التداول الإعلامي لهذه المقاطعة وما سيشكله من إحراج لحكومة أردوغان.

24