مصر تكذب التقارير الإسرائيلية بشأن توطين الفلسطينيين في سيناء

الاثنين 2014/09/08
إسرائيل تروج مزاعم كاذبة بشأن السيسي

القاهرة- نفت الخارجية المصرية الاثنين في بيان لها ما نقلته القناة السابعة بالتليفزيون الإسرائيلي عن اقتراح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال لقائه أمس الرئيس الفلسطيني محمود عباس منح الفلسطينيين منطقة في سيناء.

ووصف المتحدث باسم الخارجية التقارير الإسرائيلية بأنها "مزاعم وأكاذيب وعارية تماما عن الصحة".

وكانت القناة الاسرائيلية قد ذكرت أن السيسي اقترح على عباس خلال لقائهما أمس إقامة دولة فلسطينية في قطاع غزة وقسم من سيناء وإقامة حكم ذاتي في الضفة الغربية، بحيث تقوم مصر بمنح الفلسطينيين منطقة في سيناء مساحتها 1600 كيلومتر مربع محاذية لقطاع غزة، بما يجعل حجم القطاع خمسة أضعاف مساحته الحالية من أجل إقامة دولة فلسطينية فيها تحت سيطرة السلطة الفلسطينية.

وأكد البيان أن "هذا الأمر كان قد تم طرحه إبان حكم الرئيس الإخواني السابق محمد مرسي حينما وعد بمنح الفلسطينيين جزء من سيناء لإقامة دولة فلسطينية في إطار المخططات الخبيثة للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين، في تخل صريح عن الالتزام بمبدأ قدسية التراب الوطني لاسيما في هذه البقعة الغالية من أرض الوطن والتي دفع الآلاف من المصريين دماءهم ثمنا لاستردادها".

وطالب المصدر وسائل الإعلام بضرورة توخي الدقة والحذر قبل نشر هذه الأنباء.

وكان موقع القناة الاسرائيلية السابعة نشر نقلا عن اذاعة جيش الاحتلال خبرا مفاده أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اقترح على ابو مازن خطة سياسية تقضي بقيام مصر بتقديم مساحة 160 كلم مربع من الاراضي المصرية الملاصقة لقطاع غزة شمال سيناء، وذلك بهدف اقامة الدولة الفلسطينية على قطاع غزة والمنطقة المذكورة.

وبحسب الموقع فإن الخطة تقتضي قيام حكم ذاتي للفلسطينيين تحت ادارة السلطة الوطنية الفلسطينية في مدن الضفة الغربية، بينما يتنازل ابو مازن عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين، مقابل الاراضي التي ستمنحه اياها مصر في شمال سيناء.

وكانت الادراة الاميركية قد منحت الضوء الاخضر لخطة السيسي كما تم عرضها على نتنياهو.

الا ان ابو مازن رفض الخطة، على الرغم من ان الاعلام الاسرائيلي قال ان المساحة التي ستقدمها مصر 160 كلم مربع، الا ان الرقم الصحيح يبلغ 1600 كلم مربع بحيث يتضاعف حجم قطاع غزة الى 5 مرات.

1