مصر تمنع دخول جبريل الرجوب

الثلاثاء 2017/02/28
"قرص أذن سياسي"

القاهرة - منعت السلطات الأمنية بمطار القاهرة جبريل الرجوب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الفلسطينية من دخول مصر، وأعادته إلى العاصمة الأردنية عمّان في ساعة مبكرة من صباح الاثنين.

وكان الرجوب قد وصل مطار القاهرة مساء الأحد قادما من عمّان في الرحلة الرقم 505 على الخطوط الجوية الملكية الأردنية، وبعد أن تم استقباله في صالة كبار الزوار، أُبلغ من قبل مندوب السفارة الفلسطينية في القاهرة الذي استقبله، أن هناك قرارا أمنيا بمنع دخوله مصر، ولم يتمكن الرجوب من معرفة أسباب المنع المفاجئ.

وعلمت “العرب” أن الرجوب الذي يرأس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم أيضا، كان في طريقه إلى مدينة شرم الشيخ السياحية على البحر الأحمر لحضور مؤتمر عن الإرهاب برعاية جامعة الدول العربية.

وتواصلت “العرب” مع جهات قريبة من الرجوب، في رام الله والقاهرة، وجميعها أبدى استغرابه من قرار المنع ولم يستطع تقديم تفسيرات أمنية أو سياسية حياله.

وقال مصدر أمني لـ“العرب” إن علاقة مصر بالرجوب جيدة ولا يوجد ما يعكرها على المستوى الشخصي، وإن جهاز المخابرات المصري هو صاحب قرار المنع.

وألمح المصدر إلى أن القاهرة في مرحلة إعادة النظر في علاقتها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وما جرى مع الرجوب يندرج تحت “قرص أذن سياسي” لعدم تمادي القيادي الفتحاوي في التصدي لمعارضي أبومازن في هذا التوقيت الحرج.

وأوضح أن روايات كثيرة سيقت خلال الفترة الماضية بشأن احتضان القاهرة لمعارضي أبومازن، بمختلف تنويعاتهم ومشاربهم، وهو ما ضاعف من نسبة البرود السياسي مع الرئيس الفلسطيني.

وكان محمد دحلان القيادي (المفصول) في حركة فتح قد عقد مؤتمرا موسعا في القاهرة مؤخرا بأحد الفنادق التابعة للقوات المسلحة المصرية، وهو ما أدى إلى زيادة القناعات بأن القاهرة على وشك أن تتحول إلى حاضنة لمعارضي أبومازن.

2