مصر تنتقد بعض المواقف الغربية حيال قطر

الخميس 2017/07/27
موقف مصري يشرح التدخلات القطرية السلبية

باريس - وجه وزير الخارجية المصري سامح شكري انتقادات لمواقف دول غربية تجاه قطر التي تلعب دورا هداما في المنطقة، بدعمها لتنظيمات إرهابية وعلاقتها ببعض الدول المثيرة للجدل مثل إيران.

جاء ذلك خلال لقائه الأربعاء كريستيان كامبون رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع بمجلس الشيوخ الفرنسي (الغرفة الأعلى بالبرلمان) ضمن زيارته الحالية إلى باريس، وفق بيان للخارجية المصرية.

وقال سامح شكري إن “مصر تحركت سويا مع شركائها في الدول العربية الثلاث للضغط على قطر لتصحيح مواقفها”.

وقدم شكري شرحا مفصلا عن طبيعة التدخلات القطرية في مصر على وجه الخصوص والتي بدأت في العام 1996 وتعززت مع انطلاقة ما سمي بالربيع العربي، حيث دعمت الدوحة تيار الإسلام السياسي الممثل في جماعة الإخوان، ومع فشل الأخيرة في إدارة الوضع بالبلاد خلال حكم الرئيس محمد مرسي الذي أطيح به شعبيا في العام 2013، اتجهت الدوحة لدعم تنظيمات مسلحة بغرض زعزعة استقرار مصر وضرب وحدتها.

وأبدى الوزير المصري “الأسف من بعض المواقف الغربية (لم يحددها) التي تأبى أن تدرك مخاطر المواقف والتصرفات القطرية وتأثيرها السلبي على استقرار المنطقة”.

ويعد هذا أول انتقاد من نوعه توجهه إحدى الدول الأربع المقاطعة لقطر لمواقف دول غربية من الأزمة الخليجية.

وقاطعت كل من مصر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والبحرين الشهر الماضي قطر بسبب سياساتها المخلة بالأمن القومي العربي.

وأبدت الدول الغربية ارتباكا كبيرا في التعاطي مع هذا التطور غير المسبوق في العلاقة بين قطر والدول العربية الأربع، رغم أن الأخيرة حرصت على تقديم كل المستندات والأدلة التي تكشف بما يقطع الشك تورط الدوحة في أكثر من ملف.

ويرى مراقبون أن الموقف المصري التصعيدي يؤكد أن الأزمة ليست في طريقها إلى الانفراج، كما يحاول البعض الإيحاء بذلك.

وكشفت مصادر مصرية أن القاهرة بصدد إطلاق حزمة جديدة من العقوبات ضد أشخاص وكيانات مرتبطة بالدوحة.

وأدرجت السعودية ومصر والإمارات والبحرين، الثلاثاء، 9 كيانات تعمل في اليمن وليبيا وتسعة أشخاص يحملون جنسيات عربية على القائمة السوداء لصلتهم بقطر.

2