مصر تودع شاعرها فاروق شوشة

الجمعة 2016/10/14
تم تكريم فاروق شوشة في عدة مهرجانات ومؤتمرات داخل مصر وخارجها

القاهرة- توفي الشاعر المصري فاروق شوشة فجر الجمعة، عن عمر ناهز 80 عاما، بقرية الشعراء بدمياط، ومن المقرر دفن جثمان الراحل في مسقط رأسه عقب صلاة الجمعة.

ولد شوشة في التاسع من يناير 1936 بقرية الشعراء إحدى قرى دمياط في أقصى شمال مصر وتخرج في كلية دار العلوم بجامعة القاهرة عام 1956.

التحق بالإذاعة المصرية عام 1958 وتدرج في الوظائف إلى أن تولى رئاسة الإذاعة في 1994 ومن أشهر برامجه "لغتنا الجميلة" الذي بدأ في تقديمه عام 1967.

وفي التلفزيون كان من أبرز ما قدم برنامج "أمسية ثقافية" الذي استضاف خلاله عددا كبيرا من المثقفين والأدباء والمفكرين من بينهم توفيق الحكيم ويوسف إدريس ونجيب محفوظ وأمل دنقل وعبدالرحمن الأبنودي.

اتسمت أشعاره بالدفء والرومانسية كما اتسمت كلماتها بالبساطة والعذوبة مع الحفاظ على قوة المفردات وفصاحتها إذ كان من أشد المدافعين عن اللغة العربية ومن أشهر دواوينه "إلى مسافرة" و"لؤلؤة في القلب" و"سيدة الماء" و"وقت لاقتناص الوقت" و"الجميلة تنزل إلى النهر".

شغل شوشة عدة مناصب منها عضو مجمع اللغة العربية في مصر وعضو لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة ورئيس لجنة النصوص باتحاد الإذاعة والتلفزيون كما كان يلقي محاضرات في الأدب العربي بالجامعة الأميركية في القاهرة.

كرمته دول ومهرجانات ومؤتمرات كثيرة في مصر وخارجها وكانت آخر الجوائز التي حصل عليها جائزة النيل في الآداب في يونيو حزيران الماضي وهي أبرز جائزة سنوية تمنحها مصر في مجال الثقافة والفنون.

1