مصر تُعفي شركات الطيران من رسوم الهبوط والانتظار لإحياء السياحة

الاثنين 2013/09/23
الشواطئ المصرية.. غاب السواح العرب والأجانب وحضر المصريون

توقع مسؤولو السياحة عودة تدريجية للحركة السياحية إلى مصر خلال الربع الأخير من العام الحالي، خاصة بعد الجهود المكثفة من قبل وزارة السياحة وما رافقها من إعفاءات قدمتها وزارة الطيران المدني لشركات الطيران في رسوم الهبوط والانتظار.

القاهرة- أعلن وزير الطيران المدني المصري المهندس عبدالعزيز فاضل أنه تم إعفاء شركات الطيران العاملة في مجال السياحة من رسوم الهبوط والإنتظار في مطاري أسوان وأبوسمبل وتخفيض 75 بالمئة من نفس الرسوم لباقي الشركات.

وقال الوزير خلال جولة تفقدية بمطار أسوان إن دور العاملين رئيسي في العبور من هذه الأزمة التي تمر بها حركة السياحة والطيران بمصر، معبرا عن شكره للعاملين في مجال الطيران المدني على الوعي الكامل والحفاظ على إنتظام سير العمل وإنعدام المطالب الفئوية.

وأضاف: "تواجهنا تحديات كبيرة متمثلة في إنخفاض الحركة الجوية بالمطارات الإقليمية ومنها أسوان وإنخفاض نسب الإشغال بالمنشآت السياحية حيث لا تدخر وزارة الطيران بالتعاون مع وزارتي السياحة والآثار جهدا في تقديم مبادرات وحوافز وخدمات تشجع منظمي السياحة العالميين على عودة الحركة السياحية لمدن الجنوب وخاصة أسوان".

وقال إن قرارات وزارية صدرت بإعفاء شركات الطيران العاملة بمجال السياحة بنسبة 100 بالمئة من رسوم الهبوط والانتظار بمطارات أسوان وأبو سمبل، والتي تتخذ من هذه المطارات قواعد تشغيل لها، وكذلك تخفيض بنسبة 75 بالمئة من رسوم الهبوط والانتظار لباقي الشركات العاملة بهذه المطارات. وأضاف: "يجري حاليا التنسيق مع محافظ أسوان ووزير السياحة لإطلاق المرحلة الثانية لمبادرة دعم السياحة الداخلية والتي تشمل محافظة أسوان أسوة بما حدث مع مدينتي الغردقة وشرم الشيخ في أوائل هذا الشهر، وهو ما سيعود بالفائدة على العاملين بقطاعي السياحة والطيران وعلى الاستثمارات الكبيرة التي تم ضخها في المنشآت السياحية بمحافظة أسوان".

من جانبه توقع وزير السياحة هشام زعزوع عودة تدريجية للحركة السياحية إلى مصر خلال الربع الأخير من العام الحالي والتي يمكن لها أن تعوض جزءا من خسائر القطاع السياحي التي تكبدها تأثرا بحالة الحراك السياسي وأعمال العنف التي دارت بالشارع المصري خلال الفترة الماضية.

وقال زعزوع إنه تلقى رسائل إيجابية جدا من السفير البريطاني في القاهرة في الاجتماع الذي عقده معه بقرب إلغاء تحذيرات السفر البريطانية إلى مصر، ووعد بإعادة تسيير الرحلات إلى المناطق السياحية في البحر الأحمر وجنوب سيناء، بالإضافة إلى بحث إعادة تلك الرحلات إلى الأقصر في حالة إلغاء الحظر فعليا.

وأضاف أن كافة التقارير التي تم إعدادها من وفود العديد من الأسواق المصدرة للسياحة إلى مصر وبخاصة الشق الأمني منها جاءت نتائجها إيجابية جدا وتم تصحيح الصورة التي نقلتها بالخطأ ولأهداف مغرضة بعض وسائل الإعلام من أجل تشويه ثورة 30 يونيو الشعبية في مصر.

وأشار إلى أن الجولات المكوكية التي قام بها مؤخرا لعدد من الأسواق الخارجية الكبرى مثل روسيا وبريطانيا والتي يليها ألمانيا وفرنسا، جاء مردودها إيجابيا وخاصة مع توافق ما قام الوزير والوفد السياحي المرافق بعرضه وتلك التقارير التي أعدتها وفود أمنية من تلك الأسواق.

ويقوم الوزير بزيارتين إلى ألمانيا وفرنسا بدءا من الأحد يعمل خلالهما على توضيح الصورة الأمنية والواقع في الشارع المصري، بالاضافة إلى الوضع في المناطق السياحية وخاصة جنوب سيناء والبحر الأحمر من أجل رفع حظر السفر وإعادة الحركة السياحية إلى مصر.

وقال إنه سيقوم خلال مشاركته في معرض توب ريزا في فرنسا الذي يبدأ اليوم بعرض التقرير الذي أعده الوفد الفرنسي عن الحالة الأمنية في مصر -والذي أنهى زيارة إلى مصر مؤخرا- أعد خلالها تقريرا حول الحالة الأمنية في مختلف المحافظات المصرية وخاصة المناطق السياحية وتم تسليم التقرير الذي تؤكد مؤشراته أنه جاء ايجابيا.

وكان وفدا من روسيا وصل يوم الخميس ضم ممثلين عن الخارجية الروسية والأمن والسياحة من أجل زيارة الغردقة وشرم الشيخ للوقوف على الحالة الأمنية هناك وإعداد تقارير بهذا الشأن من أجل رفع الحظر عن السفر إلى مصر.

وأشاد الوزير بإعادة العديد من الشركات السياحية الكبرى استئناف رحلاتها إلى مصر بنهاية الشهر الحالي والذي يعد مؤشرا إيجابيا لعودة السياحة إلى معدلاتها تدريجيا، متوقعا استئناف العديد من الشركات السياحية الكبرى الأخرى، رحلاتها السياحية بعد استئناف شركة مثل توماس كوك رحلاتها بالإضافة إلى إلغاء حظر السفر عن مصر.

11