مصر حائرة أيهما أولا: الانتخابات الرئاسية أم البرلمانية

الثلاثاء 2013/09/17
الظرف يحتم اجراء الانتخابات الرئاسية اولا

دعا المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، مؤسس التيار الشعبي، إلى إجراء انتخابات رئاسية مبكرة قبل الانتخابات البرلمانية لضمان استقرار الأوضاع في ظل وجود رئيس منتخب. وانقسمت آراء الأوساط السياسية بين مؤيد لهذه الدعوة ورافض لها. ورأى مؤيّدو دعوة صباحي أنها فرصة كبيرة أمام الأحزاب المدنية والجديدة في التنظيم والتنسيق استعدادا للانتخابات البرلمانية المقبلة ومنع جميع محاولات أحزاب الأغلبية في استغلال منصب الرئيس في الاستحواذ على السلطتين التشريعية والتنفيذية كما حدث في ظل حكم جماعة الإخوان المسلمين.

واعترض آخرون عليها باعتبارها محاولة لإفشال وإرباك المشهد السياسي وتعقيد الأزمة الراهنة السياسية والاقتصادية لعدم حسم هذه المرحلة الانتقالية.

سعد الدين إبراهيم، مدير مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، أكد أن المرحلة التي تمر بها مصر في الوقت الراهن تحتاج إلى إجراء الانتخابات الرئاسية أولا قبل الانتخابات البرلمانية. وبرر ذلك بأنه سيقطع الطريق أمام تمكين جماعة الإخوان المسلمين من المشاركة في الحياة السياسية الجديدة. ويقول نبيل زكي، المتحدث الرسمي لحزب التجمع،: إن اللجوء إلى إجراء الانتخابات الرئاسية أولا كما يطالب أعضاء لجنة الخمسين تعد فكرة صائبة لا تتعارض مع استقرار الأوضاع السياسية والأمنية بالبلاد كما يزعم البعض ممن يعتبرون هذه الخطوة تتعارض مع خارطة الطريق.

وكان الرئيس المؤقت، المستشار عدلي منصور، أكّد ،أكثر من مرة، الالتزام بخارطة الطريق التي وضعتها القوى السياسية المصرية عقب توليه إدارة شؤون البلاد في 3 يوليو الماضي، والتي تتضمن الانتهاء من التعديلات الدستورية على الدستور المعطل للبلاد لعام 2012 وإقراره عقب الاستفتاء الشعبي عليه، ثم إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية وأكّد نبيل زكي أن تنفيذ هذه الخطوة سيعجل بانتهاء المرحلة الانتقالية على العكس من إجراء الانتخابات البرلمانية التي تستغرق وقتا طويلا للاستعداد لها لعدم حسم لجنة الخمسين النظام الانتخابي سواء بالقائمة أو الفردي حتى الآن، ووضع الضمانات الكافية لحظر الأحزاب الدينية ومنع تكرار التجربة السياسية الكاذبة التي لجأت إليها أحزاب التيار الإسلامي السياسي وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين التي ارتكبت العديد من التجاوزات والانتهاكات في المرحلة السابقة من الانتخابات.

بينما يرى جمال زهران، أستاذ العلوم السياسية بجامعة قناة السويس، ضرورة إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية معا في يوم واحد لتوفير الوقت والجهد على المواطن المصري حيث يختار رئيس الجمهورية والنائب الممثل له في مجلس النواب معاً في مرحلة تصويتيه واحدة، وبالتالي يتم رفع الكثير من التكاليف عن كاهل الدولة والمواطنين خلال هذه العملية سواء خلال مرحلة التصويت والإعادة على صعيد الانتخابات البرلمانية أو الرئاسية.

في سياق متصل، رفض يسرى الغرباوي، الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، محاولات إجراء الانتخابات الرئاسية قبل الانتخابات البرلمانية والخروج عن خارطة الطريق التي تم وضعها باتفاق جميع القوى والأحزاب السياسية بعد ثورة 30 يونيو وإسقاط الرئيس المعزول محمد مرسي، لآن محاولة إدخال التغيير على هذه الخارطة سيحدث إرباكا للمشهد السياسي في مصر.

6