مصر.. حالة تأهب قصوى في الجيش على خلفية محاكمة مرسي

الثلاثاء 2013/11/05
استعدادات أمنية مكثفة لهجمات محتملة

الإسماعيلية- أعلنت قيادة الجيش المصري بالإسماعيلية (شرق مصر) حالة الطوارئ، مؤكدة انطلاق عمليات عسكرية نوعية بطريق الإسماعيلية الصحراوي.

ويأتي الإعلان على خلفية استهداف عدد من العناصر المتشددة كمينا للجيش بمدخل محافظة الإسماعيلية، والذي أدى إلى إصابة الضابط محمد مندور من قوة الكمين العسكري بطلقتين في ذراعه اليسرى، تم نقله على إثرها إلى مستشفى الجلاء العسكري.

وأعلن مصدر عسكري أن القوات المسلحة تعيش حالة من الغضب بعد تواتر أعمال العنف التي تستهدف تصفية رجالها على الطرق الرئيسية والمؤمنة للطرق الصحراوية بشكل عام. وكان هجوم شنه مسلحون على حاجز أمني تابع لقوى الأمن المصرية قرب مدينة الإسماعيلية (على قناة السويس) قد أدى إلى مقتل ضابط وشرطي وإصابة ثالث مساء يوم الأحد، حيث ذكرت مصادر أمنية أن «مسلحين كانوا يستقلون سيارة هاجموا الحاجز الذي يقع بمنطقة سرابيوم على طريق الإسماعيلية القاهرة الصحراوي بالأسلحة الآلية، ما تسبب في مقتل شرطيين وإصابة ثالث تم نقله إلى المستشفى للعلاج».

ويأتي هذا الهجوم قبل سويعات من محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي الذي أطاحت به الجموع المصرية يوم 30 يونيو الماضي في هبة شعبية رافضة لحكمه، تابعها ملايين المشاهدين على القنوات الفضائية.

ويتهم مرسي بالتحريض على قتل متظاهرين معارضين له أمام قصر الرئاسة في كانون الثاني (يناير) 2012.

من جهة ثانية، قتل 3 متشددين في شمال سيناء عندما كانوا بصدد زرع عبوات ناسفة، وقال المتحدث العسكري المصري، العقيد أحمد محمد، إنه «تم القضاء على 3 أفراد كانوا يستقلون دراجة بخارية أثناء قيامهم بزرع إحدى العبوات الناسفة».

وكانت القوات المسلحة المصرية قد أعلنت في وقت سابق حالة الطوارئ بمحافظة شمال سيناء، وتشديد الطوق الأمني على المقار الأمنية والحكومية، في إطار الاستعدادات الأمنية لمواجهة أية تطورات على خلفية محاكمة الرئيس المعزول.

وأعلنت مصادر أمنية أنه تم التوصل إلى معلومات بشأن وجود مخطط لاستهداف رجال الشرطة والجيش بالمحافظة بالتزامن مع محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي.

وأضافت المصادر أن مديرية أمن شمال سيناء أصدرت تعليمات للضباط والأمناء والأفراد بعدم السير بشكل منفرد أو بطرق فرعية أو التواجد في المناطق البعيدة والمتطرفة. وتشير المصادر إلى أنه تمت زيادة تسليح أفراد الشرطة ونشر القناصة أعلى البنايات السكنية بمحيط المنشآت الحيوية والأمنية، وذلك تحسبا لمواجهة أية هجمات.

ومن جهة أخرى، أعلنت مصادر كنسية أنه تم تركيب بوابات إلكترونية للكشف عن المفرقعات في المدخل الرئيسي للمجمع الكنسي بحي المساعيد بالعريش.

4