مصر: حملة عسكرية تسفر عن مقتل 14 جهاديا

الأحد 2014/07/27
إحالة 20 عضوا في جماعة "أجناد مصر" للمحاكمة بتهمة الإرهاب

القاهرة- اعلن الجيش المصري الاحد مقتل 14 جهاديا في تبادل لاطلاق النار مع القوات العسكرية في شبه جزيرة سيناء.الى ذلك تم توقيف 47 جهاديا في هذه المعارك التي وقعت السبت. ومنذ عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي تشهد مصر هجمات تستهدف قوات الامن خاصة في شبه جزيرة سيناء، ويتبناها جهاديون.

ويقول الاخيرون انهم يضربون انتقاما للقمع الدامي الذي يتعرض له انصار مرسي من قبل السلطات التي اقامها الجيش، ما اسفر عن سقوط اكثر من 1400 قتيل . وبحسب الحكومة قتل اكثر من خمسمئة شرطي وجندي في هجمات متعددة في مصر.

وتستهدف هذه الهجمات عموما قوات الامن لكنها تسفر احيانا عن سقوط ضحايا مدنيين. ففي منتصف يوليو قتل سبعة مدنيين على الاقل بينهم طفل على اثر سقوط صاروخ اطلق خطأ في سوق العريش كبرى مدن شمال سيناء.

وكانت النيابة العامة المصرية قد أحالت أمس السبت 20 شخصا تقول انهم اعضاء في جماعة "اجناد مصر" للمحاكمة لاتهامهم بقتل 6 شرطيين ومواطن مدني في اكثر من 20 هجوما في القاهرة.واجناد مصر جماعة جهادية متشددة تبنت عددا من الاعتداءات القاتلة في القاهرة ضد قوات الامن منذ نوفمبر الماضي.

وقالت النيابة في بيان ان النائب العام هشام بركات قرر "احالة 20 متهما من عناصر تنظيم (أجناد مصر) الإرهابي للمحاكمة الجنائية العاجلة، لارتكابهم جرائم قتل 3 ضباط و3 من أفراد الشرطة وأحد المواطنين، وتخريب الممتلكات العامة وحيازة المفرقعات".وبين المتهمين العشرين 14 محبوسين احتياطيا على ذمة القضية، بينهم قياديان في الجماعة كما تقول النيابة.

تلك الاعتقالات لم تثن الجماعة عن استهداف قصر الرئاسة المصري شرقي القاهرة في 2 يوليو الجاري ما اسفر عن مقتل ضابطي شرطة كانا يفككان قنابل بدائية زرعتها الجماعة الجهادية.

وجاء انفجارا الرئاسة رغم تحذير "اجناد مصر" على حسابها على تويتر المواطنين من عبوات ناسفة عند قصر الرئاسة.

وقالت النيابة في بيانها ان الشرطة ضبطت "كمية هائلة من العبوات الناسفة والمتفجرات والمواد الكيميائية وهواتف محمولة، ووحدات تخزين بيانات تحوي الأفكار الجهادية التكفيرية، وطرق تصنيع المتفجرات وزرعها" مع المتهمين المقبوض عليهم.

واتهمت تحقيقات النيابة المتهمين بزرع عبوات ناسفة في 20 موقعا منها حواجز امنية للشرطة في مختلف احياء القاهرة قتل فيها 3 ضباط شرطة و3 من مجندي الشرطة وشخص مدني اضافة الى اصابة اكثر من 100 شخص شرطي ومدني. كما اتهمت النيابة المتهمين برصد ومراقبة رجال الشرطة بغرض استهدافهم.

واتهمت النيابة قيادي بالجماعة يدعى محمد عطية (33 عاما) بـ"انشاء وإدارة جماعة أجناد مصر الإرهابية، وتأسيسها على أفكار متطرفة قوامها تكفير سلطات الدولة ومواجهتها وتغيير نظام الحكم بالقوة، والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة". وسيقدم عطية للمحاكمة محبوسا بحسب مصدر امني.

وسبق واعلن تنظيم اجناد مصر مسؤوليته عن هجمات بالعبوات الناسفة في القاهرة في الاشهر القليلة الماضية ردا على ما سماه "قمع السلطات لانصار مرسي" الرئيس الاسلامي المعزول.

وابرز تلك الهجمات كان قتل عميد شرطة مطلع ابريل الماضي في هجوم بثلاث عبوات ناسفة امام جامعة القاهرة وقتل رائد في الشرطة في انفجار استهدف نقطة مرور غربي القاهرة في ابريل ايضا.كما تبنت هجومين من اربع هجمات ضربت القاهرة في 24 يناير الماضي اولهما استهدف محطة لمترو الانفاق والثاني قسم شرطة في العاصمة.

ومنذ اطاحة محمد مرسي في الثالث من يوليو 2013 ، شنت اجهزة الامن المصرية حملة قمع على انصاره وانصار جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها اسفرت عن مقتل 1400 شخص على الاقل وتوقيف اكثر من 15 الفا اخرين.

وفي الوقت نفسه قتل اكثر من 500 من رجال الشرطة والجيش في هجمات واعتداءات اعلنت مجموعات جهادية مسؤوليتها عنها خصوصا "جماعة انصار بيت المقدس" ومعقلها الرئيسي في سيناء.

1