مصر ستلغي عمل قناة الجزيرة

الجمعة 2013/08/16
قناة "الجزيرة مباشر مصر" تبث أخبارا كاذبة

القاهرة – «3 آلاف قتيل و10 آلاف جريح».. تلك هي الحصيلة التي أعلنتها قناة الجزيرة القطرية، لاشتباكات فض اعتصامي «رابعة والنهضة»، معتمدة فى ذلك على مصادر غير رسمية، ومستخدمة أسلوب التهويل والتهييج، لإثارة الرأي العام المصري والعالمي، في حين أن وزارة الصحة، أعلنت أن عدد القتلى 95 والجرحى 874.

وأكد وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم، أنه سيتقدم بطلب لوزارة الاستثمار لإلغاء بث قناة الجزيرة في مصر خلال الفترة القادمة، وسيتم التعاون مع وزارة الاستثمار وفقاً للقانون لأنها المختصة في ذلك.

وكان مصدر أمني رفيع المستوى أكد في تصريحات صحفية أن قناة «الجزيرة مباشر مصر» تبث أخبارا كاذبة لإشعال نيران الفتنة في مصر، ولزيادة الاحتقان المتواجد بين المصريين وجماعة الإخوان المسلمين، واستغلال فض اعتصامي النهضة ورابعة العدوية لمصالحها الشخصية.

وحذر من التعامل مع الأخبار التي تبثها قناة «الجزيرة» وعدم تداولها إلا بعد التأكد من صحتها أولا حرصا على سلامة الأمن القومي، وعدم إثارة الفوضى وإشاعة الفتنة بين أبناء المصريين .

وقال صفوت العالم، خبير إعلامي مصري في تصريحات صحفية إن «قناة الجزيرة، تتعمد إثارة الفوضى وشق صفوف الشعب المصري، وترغب في فرض حالة هياج شعبي بعد فض اعتصام الإخوان، وتذكر أرقاما غير حقيقية عن أعداد القتلى والمصابين، وتبحث عن الإثارة بشكل مبالغ فيه».

وأضاف العالم أن «الجزيرة»، تؤكد في تهويلها لمشاهديها أن معتصمي الإخوان لم يكن لديهم فرصة كافية لفض الاعتصام، وتناست كل نداءات الحكومة والشرطة والجيش التي تم توجيهها لفض الاعتصام.

وشدد العالم على أن «الجزيرة» تجاهلت أن قوات الشرطة أثناء فض اعتصام النهضة تركت الفرصة الكاملة للمعتصمين عن طريق ترك شارع جامعة القاهرة بالجيزة مفتوحا لمن يرغب فى الخروج الآمن، واستخدمت مكبرات الصوت في ذلك، وصورت لمشاهديها أن القوات انقضت عليهم بشراسة فوقع عدد كبير من الضحايا، وتعتمد على نوعية واحدة من الضيوف، وتتعمد إخفاء الحقائق، كما أنها تستند إلى الخارجية القطرية، في بعض أخبارها.

فيما قال الخبير الإعلامي، ياسر عبدالعزيز، إن قناة الجزيرة، لا تدين حرق الكنائس في مصر ولا التعدي على المواطنين ولا قوات وأقسام الشرطة، وتدين فقط الاعتداء على الاعتصام، وهي بذلك تطيح بتاريخها المهني الذي صنعته منذ سنوات بسبب تغطيتها غير المهنية للأحداث في مصر منذ 25 يناير.

18