مصر على صفيح ساخن عقب تفجير جديد

الاثنين 2013/12/30
التفجير جاء بعد أيام من اعلان جماعة الإخوان تنظيما إرهابيا

القاهرة - في ثالث اعتداء خلال أقل من أسبوع، استهدف قبيل ظهر الأحد تفجير مبنى للمخابرات العسكرية المصرية ممّا أدّى إلى إصابة أربعة جنود بعد أيام من إعلان الحكومة جماعة الإخوان المسلمين “تنظيما إرهابيا”.

وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش المصري العقيد محمد أحمد علي على موقعه الرسمي على فيسبوك أن “انفجارا وقع بمحيط مكتب المخابرات الحربية بمدينة إنشاص التابعة لمحافظة الشرقية وقد أسفر عن إصابة أربعة جنود من قوة المكتب وإحداث تدمير جزئي بالسور الخلفي ومبنى الجنود للمكتب”. وأضاف أن التحقيقات جارية “لتحديد الوسيلة المستخدمة” في هذا التفجير. واعتبر أن هذا التفجير يعدّ “استمرارا لسلسلة العمليات الإرهابية والجبانة” التي تقف وراءها “جماعات الظلام والفتنة ضدّ أبناء الشعب المصري والمنشآت العسكرية والأهداف الحيوية بالدولة”.

وكان تفجير بسيارة مفخخة استهدف فجر الثلاثاء الماضي مقرّ مديرية أمن محافظة الدقهلية في مدينة المنصورة موقعا بـ15 قتيلا معظمهم من رجال الشرطة.

كما انفجرت عبوة يدوية الصنع بالقرب من حافلة نقل عام في القاهرة الخميس ما أسفر عن سقوط خمسة جرحى.

وغداة تفجير المنصورة، أعلنت الحكومة المصرية الأربعاء جماعة الإخوان المسلمين “تنظيما إرهابيا” وحملتها مسؤولية هذا الاعتداء الذي كانت الجماعة قد أدانته بـ”أشدّ العبارات” وأعلنت جماعة أنصار بيت المقدس التي تتبنى أفكار وأساليب تنظيم القاعدة وتتخذ من سيناء قاعدة لها، مسؤوليتها عنه.

وتتهم السلطات المصرية جماعة الإخوان المسلمين بأنها وراء عمليات جماعة أنصار بيت المقدس وبأنها على صلات بها.

وقتل طالب في جامعة الأزهر السبت خلال اشتباكات بين الشرطة والطلاب من أنصار الرئيس المنبثق من جماعة الإخوان محمد مرسي الذي عزله الجيش في تموز/ يوليو الماضي إثر نزول ملايين المصريين إلى الشوارع للمطالبة برحيله.

وتجددت الاشتباكات صباح الأحد في جامعة الأزهر بين الشرطة وطلاب من أنصار جماعة الإخوان الذين لا يزالون يرفعون شعار “الإضراب” ويحاولون تعطيل إجراء امتحانات نصف العام، بحسب مصادر أمنية.

4