مصر لا تعتزم تعديل مبادرتها للتهدئة في غزة

السبت 2014/07/19
المدنيون اول ضحايا حرب اسرائيل

القاهرة – أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري السبت، أن بلاده لا تعتزم تعديل مبادرتها لوقف اطلاق النار في غزة بين إسرائيل وحماس، التي أعلنت رفضها للمبادرة.

وقال شكري في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس إن المبادرة "تلبي احتياجات كلا الطرفين. بالتالي سوف نستمر في طرحها ونأمل أن تحظى بموافقتهم في القريب العاجل".

وجاءت التصريحات بعد اجراء فابيوس محادثات مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي صباح السبت بشأن الأزمة في غزة.

ومن جهته اعتبر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن إرساء وقف اطلاق نار في غزة أمر "عاجل وملح"، مجددا تأكيد "دعمه" للمبادرة المصرية.

وعرضت مصر التي تقوم عادة بدور وساطة في النزاعات بين حركة حماس واسرائيل، الثلاثاء الماضي مبادرة لوقف اطلاق النار رفضتها حماس.

وبعد يومين على ذلك شنت اسرائيل هجوما بريا على قطاع غزة حيث قتل الجيش الاسرائيلي نحو 320 شخصا منذ بدء العملية العسكرية الاسرائيلية على القطاع المحاصر في 8 يوليو.

وقال مصدر طبي فلسطيني إن عشرين فلسطينيا بينهم طفل قتلوا السبت في غارات جوية على غزة مما يرفع الى نحو 320 عدد القتلى الفلسطينيين خلال 12 يوما من الهجوم على القطاع الفلسطيني.

وادت آخر الغارات الى مقتل اربعة فلسطينيين اثنان منهم من عائلة واحدة وبينهم طفل عمره ست سنوات في منزلهما في بيت لاهيا شمال القطاع، وقتل الاثنان الاخران في شمال مدينة غزة وفي بيت حانون شمال القطاع.

وعثر صباح السبت على جثث خمسة فلسطينيين بين انقاض مبنى تعرض للقصف ليل الجمعة السبت شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، كما اعلن الناطق باسم وزارة الصحة في غزة اشرف القدرة وفاة فلسطيني اخر متأثرا بجروحه في مستشفى الشفاء.

وفي ساعات الصباح الاولى، قتل سبعة اشخاص بينهم امرأة عند مدخل مسجد في خانيونس. وقال القدرة ان ثلاثة من الضحايا ينتمون الى عائلة واحدة.

وبعد ذلك قتل اربعة فلسطينيين في غارات جوية على بيت حانون (شمال) ودير البلح (وسط) وخانيونس (جنوب).

وتوفي فلسطيني متأثرا بجروح اصيب بها من قبل بينما عثر على جثة آخر بين انقاض، في خانيونس ايضا.

وفي المجموع قتل 319 فلسطينيا وجرح نحو 2300 آخرين منذ بداية العملية الاسرائيلية "الجرف الصامد" في الثامن من يوليو.

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الانسان في غزة ان المدنيين يشكلون اكثر من ثمانين بالمئة من ضحايا الهجوم الذي قالت اسرائيل انه يهدف الى وقف اطلاق الصواريخ، قبل ان تبدأ ليل الخميس الجمعة عملية برية تهدف الى تدمير الانفاق على حد تعبيرها.

وفي الجانب الاسرائيلي قتل مدني بينما تسببت "نيران صديقة" بمقتل جندي. واعلن الجيش الاسرائيلي ان جنديا اصيب بجروح خطيرة ليل الجمعة السبت خلال عملية في شمال قطاع غزة بالقرب من بيت لاهيا.

1