مصر: محاكمة أكثر من 1200 إخواني في قضية واحدة

السبت 2014/03/22
من بين المتهمين في القضية المرشد الأعلى محمد بديع

القاهرة ـ يمثل اكثر من 1200 من انصار الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي امام القضاء المصري السبت بتهم تتعلق بأعمال عنف شهدتها البلاد في منتصف اغسطس الماضي في اكبر محاكمة منذ بدء قمع السلطات لهم في مطلع يوليو.

ومن بين المتهمين في القضية امام محكمة جنايات المنيا (250 كلم جنوب القاهرة) العديد من قيادي جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها مرسي ومنهم المرشد الاعلى محمد بديع، بحسب مصادر قضائية.

ويمثل هؤلاء بتهم تتعلق بأعمال عنف ادت الى مقتل شرطيين اثنين وهجمات ضد املاك عامة وخاصة في 14 اغسطس في المنطقة بينما كان جنود وشرطيون يفضون اعتصاما للاسلاميين في رابعة العدوية والنهضة في القاهرة مما ادى الى مواجهات دموية.

وهي اول مرة يحاكم فيها هذا العدد من المتهمين في قضية واحدة، علما بان القضاء المصري ينظر في العديد من القضايا المتهم فيها اسلاميون منذ عزل الجيش مرسي في يوليو اثر احتجاجات شعبية واسعة.

وافادت مصادر قريبة من الجماعة ان الجلسة الاولى للمحاكمة ستستمر على مدى ستة ايام وتم تخصيص ست محاكم لاستيعاب كل المتهمين الذين يحاكم قسم منهم غيابيا.

ومنذ عزل مرسي شنت السلطات الانتقالية حملة قمع لا هوادة فيها بحق انصاره، اسفرت بحسب منظمة العفو الدولية عن سقوط 1400 قتيل على الاقل، اكثر من نصفهم سقطوا في فض اعتصامي الاسلاميين في رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة في 14 اغسطس.

ومذاك، اعتقلت السلطات الاف الاسلاميين واحالتهم الى المحاكم، وفي مقدمهم اضافة الى مرسي غالبية قيادات جماعة الاخوان المسلمين.

ومنذ عزل مرسي يتظاهر انصاره بانتظام للمطالبة بعودته الى السلطة، ولكن قوات الأمن تعمد في الغالب الى تفريق هذه التظاهرات مما يسفر عن صدامات بين الطرفين.

وكانت السلطات المصرية صنفت جماعة الاخوان المسلمين تنظيما "ارهابيا" في ديسمبر بعد هجوم انتحاري استهدف مركزا للشرطة شمالي القاهرة واوقع 15 قتيلا وتبنته جماعة اسلامية متطرفة لا يعرف عنها ارتباطها بجماعة الاخوان المسلمين التي تأسست قبل 85 عاما.

1