مصر مستعدة لضخ 247 مليار دولار في الابتكار

محافظ البنك المركزي يؤكد أن الجهاز المصرفي لديه سيولة كبيرة ومستعد لضخها في المشاريع، ومنها المشاريع الابتكارية والناشئة.
الجمعة 2019/11/08
المركزي المصري يفتح المجال للتوسع في التكنولوجيا المالية

القاهرة - كشفت السلطات النقدية المصرية أنها مستعدة لضخ مليارات الدولارات في مشروعات استثمارية، وخاصة تلك المتعلقة بالتكنولوجيا والابتكار لتعزيز دورها في الاقتصاد.

وأكد محافظ البنك المركزي طارق عامر خلال إطلاق أول مسابقة فرنسية مصرية للشركات الناشئة هذا الأسبوع استعداد الجهاز المصرفي لضخ حوالي أربعة تريليونات جنيه (247 مليار دولار) في المشروعات الاقتصادية في البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء المصرية الرسمية عن عامر قوله إن “الجهاز المصرفي لديه سيولة كبيرة ومستعد لضخها في المشاريع، ومنها المشاريع الابتكارية والناشئة، حتى تسهم في مزيد من النمو للاقتصاد وتوفير فرص العمل للشباب”.

وأشار إلى أن المركزي يتبنّى الأفكار الابتكارية والمشاريع الناشئة التي تعتمد على التكنولوجيا، كونها باتت جزءا أساسيا في العمل المصرفي.

وأوضح أن الاقتصاد المصري حاليا مبني على التكنولوجيا، وهو ما جعل المركزي يفتح المجال للتوسع في التكنولوجيا المالية والشمول المالي، كما فتح أبوابه أمام المبتكرين وأصحاب الأفكار.

ولدى السلطات قناعة بأهمية الاعتماد على التكنولوجيا في السوق الحرة وفتح الأسواق بين المنتجين والمستهلكين، بهدف حمايتهم ن من جشع التجار وارتفاع الأسعار غير المبرر كما حدث خلال الفترة الأخيرة.

وتزايدت المؤشرات على تسارع أداء الاقتصاد المصري، الذي ظهر في تراجع حاد في معدلات البطالة والتضخم، وذلك بعد جولات طويلة من الإصلاحات القاسية التي استمرت لنحو 3 سنوات.

وبدأت الإصلاحات القاسية، التي كان آخرها التحرير الكامل لأسعار الوقود، في نوفمبر 2016، بالاتفاق مع صندوق النقد الدولي، للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار.

ويتفق محللون على أن الاقتصاد المصري ازداد صلابة رغم ارتفاع الدين العام الذي بلغ حوالي 108.7 مليار دولار بنهاية النصف الأول من العام الجاري.

10