مصر: مقتل ضابط وجندي في تفجير عبوة ناسفة بسيناء

الجمعة 2014/12/26
لم تتبن أي جهة مسؤوليتها على الحادث

القاهرة ـ أعلن الجيش المصري، مقتل ضابط وجندي وأصابة آخر، بساعة متأخرة يوم الخميس، في تفجير عبوة ناسفة بمدينة العريش، التابعة لمحافظة شمال سيناء، شمال شرقي مصر.

ونعى العميد محمد سمير، المتحدث باسم الجيش، في بيان نشره، فجر الجمعة، "شهيدي الوطن من أبنائها من قوة تأمين شمال سيناء، النقيب محمد أحمد شتا، والجندي محمود ربيع عبد العزيز".

وأوضح المتحدث باسم الجيش، أن القتيلين سقطا في تفجير عبوة ناسفة في المركبة التي يستقلونها "أثناء أدائهم لواجبهم في تنفيذ دورية تأمين على طريق مطار العريش - بئر لحفن" وهو ما أدى كذلك إلى إصابة الجندي أبانوب عديل رسالة محارب، الذي تم نقله إلى المستشفى لتلقى العلاج.

وسمع دوي الانفجار على بعد حوالي 20 كيلومترا من موقع الحادث الذي تسبب في تهشم زجاج نوافذ المنازل القريبة.

وكان مصدر أمني أفاد في وقت سابق، أن ضابطا وجنديا قتلا، في تفجير عبوة ناسفة بسيارتهما (هامر عسكرية) بمدينة العريش في طريق المطار،

وأضاف أن الضابط والجندي تم نقل جثتيهما إلى مستشفى العريش العسكري بسيناء عقب الحادث مباشرة، فيما تقوم قوات أمنية بتمشيط المنطقة التي وقع بها الحادث.

وحتى الساعة 02.15 ت.غ، لم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، غير أن مثل هذه الحوادث غالبا ما تعلن جماعة "أنصار بيت المقدس" المتشددة، التي تنشط في سيناء بالأساس، تبنيها لها.

ويوم الأربعاء، أعلن الجيش المصري قتل 5 "إرهابين" وإلقاء القبض على 78 آخرين، خلال الثلاثة أيام الماضية، بمحافظة شمال سيناء.

كما فجر مجهولون فجر الثلاثاء الماضي، أنبوب خط غاز بمدينة العريش، والممتد بمنطقة شمال سيناء إلى الأردن، في حادث حمل رقم 27 من سلسلة تفجيرات خطوط الغاز بسيناء منذ ثورة 25 يناير 2011، التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك".

وتعول الحكومة المصرية على الأمن والاستقرار في سيناء، كمؤشر على الاستقرار في البلاد عموما، لاستقطاب الاستثمار الأجنبي إلى البلاد.

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة، حملة عسكرية موسعة، بدأتها في سبتمبر 2013، لتعقب ما تصفها بالعناصر "الإرهابية"، و"التكفيرية" و"الإجرامية" في عدد من المحافظات وعلى رأسها شمال سيناء، تتهمها السلطات المصرية بالوقوف وراء هجمات مسلحة استهدفت عناصر شرطية وعسكرية ومقار أمنية، تصاعدت عقب عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو عام 2013.

1