مصر والسودان وأثيوبيا توقع اتفاق مبادئ حول سد النهضة

الثلاثاء 2015/03/24
البشير يصف التوقيع على الاتفاق بالتاريخي

الخرطوم - وقع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ونظيره السوداني عمر البشير ورئيس وزراء أثيوبيا هيلا مريام ديسالين، الاثنين، في الخرطوم اتفاق مبادئ سياسي لحل خلافاتهم حول سد النهضة الأثيوبي الذي يخشى من أن يعرقل تدفق نهر النيل إلى مصر والسودان.

وقال رئيس وزراء أثيوبيا في كلمة في حفل التوقيع “أؤكد أن تشييد سد النهضة لن يسبب أي ضرر لدولنا الثلاث وتحديدا للشعب المصري”، مضيفا، “بتوقيع على إعلان المبادئ فإننا نضع الأساس لنصنع مستقبل تعاوننا، مؤكدا أن الاتفاق “يمهد الطريق لمزيد من التعاون بين الدول الثلاث”.

وجدد التأكيد أن لا أحد سيتضرر من سد النهضة الأثيوبي.

وتخشى مصر من أن يؤدي بناء سد النهضة إلى التقليل من كمية ما يصلها من مياه النيل التي تعتمد عليها في الزراعة والشرب منذ ألف عام.

إلا أن الرئيس المصري قال إن “هذا اتفاق إطار وسيكتمل، نحن اخترنا التعاون واخترنا أن نثق في بعضنا البعض من أجل التنمية واستكمال هذا الاتفاق الإطار”.

وأضاف في حفل التوقيع “سنمضي قدما في الطريق الذي اخترنا أن نسلكه سويا حتى ننتهي إلى الاتفاق على قواعد ملء خزان النهضة الأثيوبي وفق أسلوب يحقق المنفعة والتنمية لأثيوبيا دون الإضرار بمصالح مصر والسودان”.

وأكد أن التوقيع على الاتفاق “أصدق برهان على قدرة دولنا وإصرارها على ترجمة المكاسب المشتركة للجميع على عدم الإضرار بمصالح أي طرف من خلال مبادئ محددة والتزامات واضحة”.

بدوره، وصف الرئيس السوداني التوقيع على الاتفاق بأنه “تاريخي”.

وقال إن الاتفاق “خطوة على طريق إرساء الدعائم الراسخة للتعاون بين شعوب دولنا وستنعكس إيجابا على الأمن والتنمية لشعوب حوض النيل الشرقي”. ويلتقي النيل الأزرق بالنيل الأبيض في الخرطوم ليشكلا مياه نهر النيل الذي يمر عبر السودان إلى مصر قبل أن يصل إلى البحر المتوسط.

والنيل الأزرق، الذي ينبع من بحيرة تانا في أثيوبيا، هو المصدر الرئيس لمياه نهر النيل إذ يؤمن حوالي 75 بالمئة من المياه المغذية للنهر.

4