مصر وروسيا توقعان عقد إنشاء محطة محطة الضبعة النووية

الاثنين 2017/12/11
تعزيز الروابط التجارية والاقتصادية

القاهرة - شهد الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والروسي فلاديمير بوتين الاثنين في القاهرة توقيع عقد انشاء أول محطة طاقة نووية في مصر على ساحل البحر المتوسط.

ووقع العقد عن الجانب المصري وزير الكهرباء محمد شاكر وعن الجانب الروسي مدير شركة الطاقة روساتوم إليكسي ليخانتشيف، خلال مؤتمر صحافي عقد في قصر الرئاسة بالقاهرة عقب لقاء الرئيسين المصري والروسي.

وقال بوتين إن روسيا مستعدة من حيث المبدأ لاستئناف حركة النقل الجوي المباشر للركاب مع مصر، مضيفا أن من المنتظر توقيع اتفاق في المستقبل القريب.

من جانبه قال وزير النقل الروسي ماكسيم سوكولوف إن روسيا مستعدة لتوقيع بروتوكول مع مصر هذا الأسبوع لاستئناف رحلات الطيران المباشرة بين موسكو والقاهرة.

وذكر سوكولوف أنه قد يتم استئناف رحلات الطيران بين موسكو والقاهرة في أوائل فبراير شباط، على مسارات شركة مصر للطيران وشركة الطيران الروسية ايروفلوت.

وكان بوتين وصل القاهرة ظهرا في زيارة لعدة ساعات هي الاولى للرئيس الروسي منذ تحطم طائرة سياح روس بعيد اقلاعها من شرم الشيخ في اكتوبر 2015، وذلك بعد زيارة مفاجئة الى قاعدة حميميم الروسية امر خلالها بسحب الجزء الاكبر من القوة العسكرية الروسية في سوريا.

وكان الرئيس الروسي قام بزيارة الى مصر في فبراير 2015 تم خلالها توقيع مذكرة تفاهم لبناء محطة الضبعة النووية والتي تقع بالساحل الشمالي الغربي على بعد نحو 260 كلم غرب الاسكندرية.

وفي نوفمبر 2015 وقع البلدان اتفاقية لبناء محطة نووية تضم اربعة مفاعلات طاقة كل منها 1200 ميغاوات وتتكلف نحو 25 مليار دولار يتم تدبيرها من خلال قرض ميسّر تقدمه روسيا إلى مصر.

وبدأت مصر في مطلع ثمانينات القرن الماضي اجراءات لاقامة محطة نووية لانتاج الكهرباء في منطقة الضبعة الا انها علقتها بعد كارثة تشرنوبيل النووية في العام 1986 ولم تقم منذ ذلك الحين باي مشروع في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

وفي العام 2008 عادت مصر وقررت احياء مشروع المحطة النووية لانتاج الكهرباء وكانت روسيا تتنافس مع دول اخرى للفوز به الا ان المشروع لم يكتمل.

1