مصفاة عراقية جديدة في الفاو وخطط لبناء 3 مصاف أخرى

الثلاثاء 2018/01/30
الطاقة الإنتاجية للمصفاة الجديدة سوف تبلغ 300 ألف برميل يوميا

بغداد – كشفت الحكومة العراقية أمس عن خطط جديدة لتعزيز طاقة تكرير النفط بشكل كبير من خلال بناء 4 مصاف جديدة، في وقت حافظت فيه صادراتها من الموانئ الجنوبية على مستوياتها القياسية.

وقالت وزارة النفط العراقية على موقعها الإلكتروني أمس أنها توصلت إلى اتفاق مع شركتين صينيتين لبناء مصفاة نفط في ميناء الفاو على ساحل الخليج العربي. وأكدت أنها تستعد لدعوة الشركات الاستثمارية قريبا لبناء ثلاث مصاف أخرى في أنحاء البلاد.

وأضافت الوزارة أن الطاقة الإنتاجية للمصفاة الجديدة التي سيتم بناؤها قرب ميناء الفاو سوف تبلغ 300 ألف برميل يوميا وستضم وحدة لإنتاج البتروكيماويات.

وأوضحت أنها تخطط لبناء مصفاتين أخريين بطاقة إنتاجية 150 ألف برميل يوميا لكل منهما، في محافظة ذي قار جنوب العراق وفي محافظة الأنبار غرب البلاد.

وأكدت أنها تسعى أيضا لبناء مصفاة ثالثة بطاقة 100 ألف برميل يوميا قرب مدينة القيارة من محافظة نينوى شمال غرب العراق والتي تم تحريرها مؤخرا من سيطرة تنظيم داعش. وتقلصت الطاقة التكريرية للعراق، ثاني أكبر منتج للنفط في أوبك بعد السعودية، منذ احتلال تنظيم داعش لموقع أكبر مصفاة للنفط في البلاد في بيجي شمال بغداد في منتصف عام 2014.

جبار لعيبي: سنعيد تشغيل وحدتين لتكرير النفط في مصفاة بيجي خلال العام الحالي

واستعادت القوات العراقية بيجي في عام 2015، لكن أضرارا جسيمة لحقت بالمصفاة أثناء القتال ولم تتمكن وزارة النفط من إصلاحها وإعادة تشغيلها حتى الآن.

وتعتمد البلاد في الوقت الراهن على مصفاة الدورة في بغداد ومصفاة الشعيبة في جنوب البلاد وتستورد كميات كبيرة من المشتقات النفطية وخاصة من إيران.

وقال وزير النفط جبار لعيبي أمس إن العمل بدأ في تأهيل مصفاة بيجي وأن الاستعدادات بدأت لإعادة تشغيل وحدة تبلغ طاقتها التكريرية 70 ألف برميل يوميا خلال فترة تتراوح بين 6 و9 أشهر.

وأضاف في بيان أن وحدة ثانية تبلغ قدرتها 70 ألف برميل يوميا سيجرى تشغيلها بعد ذلك. كانت مصفاة بيجي تكرر نحو 175 ألف برميل يوميا قبل سقوطها في قبضة تنظيم داعش.

في هذه الأثناء توقع المدير العام لشركة تسويق النفط الخام العراقية (سومو) علاء الياسري أن تتجاوز صادرات النفط من الموانئ الجنوبية على ساحل الخليج العربي، المستويات القياسية التي سجلتها الشهر الماضي، لتعويض تعثر الصادرات من شمال العراق عبر الأراضي التركية.

وقال أمس إن معدل الصادرات من موانئ الجنوب قد يصل بنهاية الشهر إلى ما بين 3.55 مليون برميل يوميا.

وأشار إلى إمكانية زيادة معدل الصادرات خلال الأشهر المقبلة، لكنه قال إن ذلك يرتبط بتقليل مستويات الاستهلاك المحلي من النفط الخام.

وكان وزير النفط العراقي قد أكد بداية الشهر الحالي أن العراق حقق الشهر الماضي إنجازا كبيرا وزيادة غير مسبوقة في مستويات تصدير النفط الخام من الموانئ الجنوبية بلغت 3.535 مليون برميل يوميا.

وتقتصر صادرات النفط الخام العراقية حاليا على منافذ التصدير العراقية في محافظة البصرة جنوب البلاد، فيما لا تزال الصادرات العراقية من حقول كركوك الشمالية متوقفة عبر خط أنابيب كردستان إلى ميناء جيهان التركي بسبب الخلافات مع سلطات إقليم كردستان.

10