مصل نباتي يُعيد الشباب للبشرة

السبت 2013/11/16
تطوّر البحوث الخاصة بإعادة نضارة الجلد وإشراقه

جنيف ـ أثبتت الأبحاث العلمية الحديثة، أنه بالإمكان إزالة تجاعيد الوجه، ليس بالليزر والعمليات الجراحية والتقشير والحقن، فحسب، وإنما كذلك بالأمصال التي مصدرها النبات.

واكتشف باحثون سويسريون مصلا نباتيا يعيد الحيوية والشباب لخلايا الجلد، وذلك كوسيلة لتخفيف ظهور تجاعيد الوجه. واستخلص الباحثون هذا المصل الجديد من نوع نادر جدا من التفاح السويسري، ولفت هذا النوع من التفاح أنظار الباحثين بعدما لوحظ أن ثماره تستطيع البقاء لأشهر عديدة دون أن تتلف.

وذلك نتيجة لقدرتها على إصلاح أنسجتها، التي تعرضت للتأثيرات البيئية المحيطة، وبالتالي حفاظها على نضارتها وحيويتها لفترات تفوق تلك التي يمكن للتفاح العادي البقاء فيها، وتبين لفريق البحث بقيادة الدكتور دانيال شميدت، أن ثمة خلايا جذعية مميزة في طبقة قشرة التفاح النادر، تمكنها من بناء أنسجة جديدة عند التعرض للتلف بفعل العوامل البيئية.

وهذا التفكير العلمي للباحثين السويسريين مبني على الاستفادة التطبيقية من تقنية تكنولوجيا علم النبات في جانب التئام الجروح النباتية.

وتمكن الباحثون، من معهد علوم الجلد بسويسرا، من استخلاص تلك المواد من الخلايا الجذعية الموجودة في التفاح النادر. وتمت التجارب على هذا المصل النباتي الجديد "Stem Cell Power Serum"، الذي أثبت جدوى تلك المادة في تنشيط عمليات الترميم للخلايا البشرية والنباتية.

21