مصمم بريطاني مل حياة البشر فقرر أن يصبح تيسا

تملك الملل من العيش حياة الإنسان من مصمم بريطاني فقرر أخذ إجازة من حياة البشرية للعيش كحيوان على مدى بضعة أيام في جبال الآلب السويسرية.
الأربعاء 2015/10/07
توماس توايتس يعيش حياة الماعز في جبال الألب بعد أن عدل عن فكرة تجربة حياة الفيلة بسبب إمكانية إصابتها بالاكتئاب

لندن – أصيب مصمم بريطاني بالملل من كونه إنسانا فقرر العيش كالماعز على ‏مدى بضعة أيام في جبال الألب السويسرية.‏

ويبلغ المصمم توماس توايتس من العمر 34 عاماً، وقد صنع أطرافا خاصة لهذه ‏ المغامرة تغطي يديه ورجليه.‏

ويقول توايتس عن الأسباب التي دفعته إلى هذه التجربة “معنوياتي كانت متدنية ‏جداً، كنت مصابا باكتئاب بسبب تعقيدات الحياة وكل الجهود التي ينبغي بذلها ‏لكسب المال”.‏

واستوحى توماس هذه الفكرة فيما كان يعتني بكلب أحد أصدقائه، عندما لاحظ أن ‏ الحيوان “مرح وسعيد في حياته”. فقال لنفسه “ألن يكون رائعا أن أتحول إلى حيوان ‏لبعض الوقت؟ وأن استريح من البشرية”. وقد لاقت فكرة توماس ترحيبا من مؤسسة “ويلكوم ترست” التي تعنى بشؤون ‏الصحة، والتي تتخذ من لندن مقرا لها.‏

وأمضى توماس تسعة أشهر وهو يدرس إمكانية أن يتحول إلى تيس، أو أن ‏يقترب من ذلك قدر الإمكان.

وذهب في تفكيره بعيداً، عندما اعتزم أن يزرع معدة اصطناعية تجعله ‏قادرا على هضم العشب، لكنه تخلى عن تنفيذ هذه الفكرة خوفا من تداعياتها ‏الصحية.‏

في المقابل، أصر على أن يفعل كل ما يمكن فعله لمحاكاة الماعز، حتى أنه ‏خضع لجلسات تحفيز مغناطيسي تسببت ببعض الأضرار المؤقتة في الدماغ ‏عمدا فجعلته غير قادر على الكلام لمدة محدودة.‏

وأقدم على تشريح تيس في المدرسة الملكية للطب البيطري في لندن، قبل أن ‏يتوجه إلى جبال الألب السويسرية ليعيش حياة الماعز في تلك المرتفعات.‏

وعاش توماس ثلاثة أيام بين قطيع من الماعز، متنقلا معها بواسطة الأطراف ‏ الاصطناعية المصممة لجعل حركته كحركة هذه الحيوانات.‏

إلا أنه اكتشف أن حياة الماعز لم تكن مريحة كما كان يتمنى، فحسب قوله ‏‏”الأمر الأشد قسوة هو أن تجعل الذراعين تحملان وزن الجسم لوقت ‏طويل. نحن غير مصممين لنكون كذلك”.‏

وروى توماس بحماس وقائع تجربته قائلا “وجدت، حين كنت تيساً، أن عملية ‏التسلق أسهل من النزول. وقد وجدت نفسي في أعالي المرتفعات وسط قطيع”.‏

ويتحدث عن لحظة غريبة عاشها بين القطيع قائلا “في لحظة ما صمت الكل.. شعرت ‏كما لو أنني دخلت إلى حانة في أفلام الغرب الأميركي”.‏

ويأمل توماس أن يساهم مشروعه في النقاش حول التحديات التي يطرحها تبني ‏وجهة نظر الآخر المختلف. وقد ألف كتابا عن تجربته هذه أطلق عليه اسم ‏‏”الرجل التيس: في إجازة من البشرية”، يتوقع أن يصدر في أبريل من ‏العام 2016.‏

وكان توماس ينوي أن يعيش حياة فيل، لكنه عاد وتذكر أن الفيلة تشبه البشر من ‏ حيث أنها تصاب أيضا بالاكتئاب، وأحيانا بالجنون، فعدل عن الفكرة.‏

24