مصنع سعودي للنساء فقط

الخميس 2014/05/15
مجموعة من النساء السعوديات يدرن مصنعا للفحم الطبيعي

الرياض- أتاح مصنع للفحم في بلدة عنيزة بمنطقة القصيم في السعودية، فرصة العمل لمجموعة من النساء. المصنع ترعاه “جمعية قطرة” الخيرية النسائية التي تبرعت رئيستها بجزء من بيتها ليصبح مقرا له.

وقالت فاطمة التركي، رئيسة مجلس إدارة جمعية قطره، “لدينا 22 امرأة أسسنا الجمعية مع بعضنا. تسع منهن أعضاء بمجلس الإدارة، حمدا لله. لم نجد مقرا للجمعية فوهبت لهن البيت كتعاون منا أنا وأبنائي لمدة ثلاث سنوات”. وأنشئ مصنع جمعية قطرة لتحويل المخلفات الزراعية في المنطقة إلى فحم طبيعي.

وقالت فاطمة التركي، إن مصنع الفحم لا يعمل فيه إلا النساء وإنه يثبت قدرة المرأة على دخول سوق العمل بنجاح. وأضافت، “المرأة دائما في المطبخ.. فرأينا أنها تستطيع العمل والإنتاج ولها قدرات على إنجاز أعمال أخرى مثلها مثل أي رجل. ففكرنا في معمل فحم لأنه أول شيء صديق للبيئة وثاني شيء نفس الأسر التي تعمل فيه سوف تحصل على دخل تساعد به أسرها”.

وذكرت رئيسة الجمعية أنها درّبت العاملات في المصنع على تشغيل الآلات وإنتاج الفحم من مخلفات المزارع والبساتين. وذكرت أن أفرادا آخرين من أسر العاملات يتولون تسويق الإنتاج.

وقالت موظفه في المصنع تدعى فوزية سليمان، “أنا موظفة في معمل الفحم. الفحم صديق للبيئة.. مخلفات المزارع نصنع منها فحما من نوعين: فحم للشوي وفحم البخور.. وكله من مواد طبيعية خالية من المواد الكيميائية ومن الرصاص”.

وذكرت موظفة أخرى في المعمل أن عملها يساعدها على المساهمة في دخل أسرتها. وقالت، “أنا أعمل في معمل الفحم لتحقيق إيراد لي ولأسرتي. أعيل أسرتي وأساعدها في المصروف وأنا راضية بعملي ومقتنعة والحمد لله”.

21