مصور عراقي أول ضحايا عام 2019 من الصحافيين

الصحافي سامر علي شكارة يعمل بصفة مساعد مصور في قناة "الحرة" التلفزيونية التي تموّلها الولايات المتحدة الأميركية.
الجمعة 2019/01/11
التحقيق في ملابسات الحادث

بغداد – عثرت قوات الشرطة العراقية الخميس، على جثة الصحافي سامر علي شكارة، في طريق القناة شرقي العاصمة بغداد.

وأوضح النقيب حاتم الجابري أن الجثة بدت عليها آثار إطلاق رصاصة في منطقة الرأس، وتم نقلها إلى دائرة الطب العدلي، بينما بدأت السلطات المختصة التحقيق في الحادث.

ويعمل شكارة بصفة مساعد مصور في قناة “الحرة” التلفزيونية التي تموّلها الولايات المتحدة الأميركية.

وأدان المركز العراقي لدعم حرية التعبير “حقوق”، مقتل شكارة. وطالب رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي بـ”فتح تحقيق فعلي لتقديم الجناة إلى العدالة وبشكل عاجل، لكون معاقبة قتلة شكارة ستبعث رسالة واضحة وقوية لجميع من تسول له نفسه باللجوء إلى العنف لكبح حرية التعبير”، وفق بيان المركز.

ويعد سامر أول ضحايا عام 2019 من الصحافيين. وذكرت تقارير إعلامية محلية أن صحافيين يعملون في قناة الحرة قالوا إنهم يشعرون بالخطر، وقد تلمسوا تلك التهديدات بالفعل قبل مقتل سامر. ومن جانبه أعلن الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء سعد معن أن “شرطة بغداد شكلت فريق عمل يضم عددا من المختصين للتحقيق في حادث مقتل الصحافي، الذي عثر على جثته في وقت متأخر من مساء الأربعاء في شارع القناة ببغداد”.

ويعد العراق واحدا من بين أكثر دول العام خطورة على العمل الصحافي منذ الغزو الأميركي للبلاد في 2003، والفوضى الأمنية التي تلت ذلك، والتي لا تزال مستمرة. وتشير التقديرات إلى أن ما لا يقل عن 455 صحافيا عراقيا قتلوا منذ الغزو الأميركي.

كما تسجل سنويا المئات من الانتهاكات ضد الصحافيين التي تقوم بها معظم الجهات المسلحة والحكومية في البلاد.

وأعلن المركز العراقي لحرية الصحافة تسجيل 220 انتهاكا بحق صحافيين ومدونين، بما في ذلك حوادث اعتداء بالضرب على طواقم القنوات الفضائية والعشرات من الملاحقات واحتجاز لصحافيين من قِبل قوات أمنية، فضلا عن تسريح 150 آخرين من وظائفهم خلال العام الماضي 2018.

18