مصير غامض لتيفيز في نهائي كأس ليبرتادوريس

وضع اللاعب كارلوس تيفيز اختلف هذا الموسم عن المواسم السابقة، حيث ساهم انتقاله إلى الدوري الصيني في فتور العلاقة بينه وبين جماهير فريق بوكا جونيورز.
الجمعة 2018/11/09
الأباتشي سيكون أسيرا لمقاعد البدلاء

بوينس آيرس- لم يعتد نجم كرة القدم الأرجنتيني كارلوس تيفيز على الجلوس احتياطيا في المباريات المهمة، وذلك في ظل الإمكانيات العالية والشخصية الحماسية التي تمتع بها على مدار سنوات طويلة شهدت مسيرة رائعة له داخل المستطيل الأخضر. وخلال المباريات المهمة والنهائية التي شهدتها مسيرته الكروية، اعتاد تيفيز (الأباتشي) على قيادة الفرق المختلفة التي لعب لها.

لكن يبدو أن هذا الوضع سيتغير، وأن الأباتشي سيكون أسيرا لمقاعد البدلاء في النهائي الأرجنتيني المرتقب على كأس ليبرتادوريس هذا الموسم. وفي مشهد غريب على الأباتشي، ينتظر أن يتابع تيفيز هذا النهائي بين فريقه بوكا جونيورز الأرجنتيني ومنافسه الأرجنتيني العنيد ريفر بليت من مقاعد البدلاء، وقد يصبح النهائي الأخير في مسيرته الكروية.

وسبق لتيفيز أن توج مع بوكا جونيورز بلقبي كأس ليبرتادوريس وكأس إنتركونتيننتال في 2003. كما فاز بلقبي دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية مع مانشستر يونايتد الإنكليزي في 2008.

مسيرة حافلة

على مدار مسيرته الكروية الطويلة والحافلة بالإنجازات، فاز تيفيز بالعديد من الألقاب المحلية في الأرجنتين والبرازيل وإنكلترا وإيطاليا والصين. وكان تيفيز من بين الأبطال والنجوم الكبار في حسم هذه الألقاب. وفي أول مؤتمر صحافي لدى عودته إلى بوكا جونيورز في 9 يناير 2018، بعد موسم واحد في صفوف شنغهاي شينخوا الصيني، قال تيفيز “سأعود للفوز باللقب السابع… أود الاعتزال بشكل جيد وأن أفوز بكأس ليبرتادوريس”. وكرر تيفيز (34 عاما) هذا في مقابلة إذاعية خلال مارس الماضي.

وبغض النظر عن قدرة بوكا جونيورز على منح اللاعب المخضرم لقبه الثاني في كأس ليبرتادوريس، فإن كل الظروف المحيطة تؤكد أن الأباتشي سيتابع مباراتي الدور النهائي من مقاعد البدلاء. ويلتقي الفريقان السبت المقبل ذهابا ثم يلتقيان في 24 نوفمبر الحالي إيابا ليتوج الفائز منهما في مجموع المباراتين بلقب البطولة.

ورغم تسجيله لهدفين في المباراة التي فاز فيها بوكا جونيورز على تيغري 4-1 بالدوري الأرجنتيني السبت الماضي، ينتظر أن يكون تيفيز على مقاعد البدلاء في النهائي التاريخي لكأس ليبرتادوريس هذا الموسم.

على مدار مسيرته فاز كارلوس تيفيز من بألقاب محلية كثيرة في الأرجنتين والبرازيل وإنكلترا وإيطاليا والصين

واختلف وضع تيفيز في بوكا جونيورز هذا الموسم كثيرا عما كان عليه في مواسمه السابقة مع الفريق، حيث ساهم انتقاله المفاجئ من الفريق في 2017 إلى الدوري الصيني، سعيا وراء العرض المالي المغري، في فتور العلاقة بين اللاعب وجماهير بوكا جونيورز. كما ساهم تراجع مستوى اللاعب بعد عودته إلى بوكا جونيورز مطلع هذا العام في جلوسه على مقاعد البدلاء لبعض الفترات، وهو ما لم يكن معتادا في الماضي.

ورغم عدم وجود فارق كبير بين أرقام اللاعب وأرقام زملائه في خط هجوم بوكا جونيورز هذا الموسم، إلا أن مستوى اللاعب لا يحظى  بقبول كبير لدى مديره الفني جييرمو باروس سكيلوتو الذي يميل عادة إلى الاعتماد على رامون “وانتشوب” أبيلا وداريو بينيديتو أو ماورو زاراتي في التشكيلة الأساسية للفريق. وسجل تيفيز ستة أهداف في 17 مباراة خاضها مع بوكا جونيورز بعد عودته من رحلة الاحتراف في الصين. ومن بين هذه الأهداف، كانت هناك ثلاثة أهداف في كأس ليبرتادوريس.

لدى سؤاله في مؤتمر صحافي عن وضع تيفيز، أجاب باروس سكيلوتو “كما تعلمون، يحتاج المدرب لاتخاذ القرارات وتقديم الأفضل للفريق. هذا هو ما أفهمه وما يتفهمه اللاعبون”.

فاعلية سابقة

ويتسم تيفيز حاليا بالبطء في الحركة وعدم التمتع بنفس فعاليته السابقة أمام مرمى المنافسين مما يجعله أقل تأثيرا عما سبق سواء كرأس حربة أو في موقع المهاجم المتأخر. كما اختلف الحال بالنسبة لتيفيز خارج الملعب فلم يعد يحاول تشكيل أي ضغوط على المدرب مثلما كان في الماضي.

ويبدي تيفيز حاليا تواضعا وتعاونا أكبر حيث قال في تصريحات تلفزيونية خلال أغسطس الماضي “لست الخيار الأول لدى المدير الفني، ولكنني سأساعد الفريق في أي وقت ألعب فيه”.

ويبدو مستقبل تيفيز مع بوكا جونيورز غامضا، فلم يتضح بعد ما إذا كان سيعتزل اللعب في حال فاز مع الفريق بلقب كأس ليبرتادوريس أم أنه سيواصل اللعب مع الفريق في الموسم المقبل أو يلعب لفريق آخر.

23