مصير فان غال على المحك

تتجه الأنظار صوب لويس فان غال مدرب مانشستر يونايتد خلال لقاء فريقه مع ديربي كاونتي ضمن الدور الرابع لكأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، في حين لا تزال صفارات الاستهجان من جماهير فريقه بعد الهزيمة الأخيرة تقض مضجعه.
الجمعة 2016/01/29
على صفيح ساخن

لندن- يخوض الهولندي لويس فان غال مدرب مانشستر يونايتد الإنكليزي مباراة مصيرية اليوم، عندما يواجه فريقه ديربي كاونتي من الدرجة الثانية في الدور الرابع من مسابقة كأس إنكلترا لكرة القدم، حيث عاد يونايتد بفوز عريض 4-1 في الدور الخامس عام 2009.

وكان مانشستر يونايتد قد سقط على أرضه، الأسبوع الماضي، أمام ساوثهامبتون 0-1 في الدوري المحلي، وذكرت تقارير بعدها مباشرة أن فان غال تقدم باستقالته قبل أن تنفي مصادر في النادي الشمالي هذه المعلومات، لكن خسارة جديدة أمام ديربي قد تؤجج الشائعات مجددا وربما تطيح برأس فان غال.

وتخطى الشياطين الحمر شيفيلد يونايتد من الدرجة الثالثة بصعوبة على ملعب “أولد ترافورد” في الدور السابق واحتاجوا إلى ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع من قائدهم واين روني. وقال روني “ندرك جيدا أننا سنخوض مباراة صعبة في أجواء جيدة خصوصا أن ديربي يملك جمهورا شغوفا”.

وأضاف “يدرك اللاعبون الذين انضموا إلينا الموسم الماضي ومطلع الموسم الحالي ولعبوا ضد كمبدريج ويوفيل أن مباريات الكأس ليست سهلة على الإطلاق. إنها أشبه بمعركة منها بمباراة كرة قدم”.

وتابع “يتعين علينا أن نكون جاهزين لخوض معركة حقيقية خصوصا أن مباريات الكأس غالبا ما تحفل بالمفاجآت. لا أحد يتوقع فوز ديربي كاونتي، وبالتالي سيحاولون خلق المفاجأة على حسابنا”. ولا يدخل ديربي كاونتي المباراة بأفضل حالة معنوية له بعد خسارته أمام بيرنلي منافسه على إحراز لقب دوري الدرجة الثانية 1-4 منتصف الأسبوع الحالي ليبقى في المركز الخامس.

ورأى مدرب الفريق بول كليمانت، وكان مساعد مدرب ريال مدريد الأسباني السابق الإيطالي كارلو أنشيلوتي، أن “المباراة ضد يونايتد تمثل تحديا كبيرا لفريقي الذي سيواجه أحد أعظم الأندية في العالم. من الرائع أن نجد أنفسنا في مواجهة فريق مثل يونايتد يملك لاعبين من طراز عالمي”.

ويعاني يونايتد من إصابات عدة تطال تحديدا خط الدفاع، حيث انضم إلى قائمة المصابين كل من الإيطالي ماتيو دارميان لإصابة في ضلوعه، وأشلي يونغ الذي لعب هذا الموسم في مركزي الظهير الأيمن والأيسر علما وأن مركزه الأساسي هو على الجناح الأيسر.

أرسنال يواصل سعيه إلى إحراز اللقب للمرة الثالثة على التوالي، وهو إنجاز تحقق مرة واحدة فقط عن طريق بلاكبيرن

وانضم الاثنان إلى لوك شو والإكوادوري أنطونيو فالنسيا والأرجنتيني ماركوس روخو. في المقابل، يواصل أرسنال سعيه إلى إحراز اللقب للمرة الثالثة على التوالي، وهو إنجاز تحقق مرة واحدة فقط قبل أكثر من 100 عام عن طريق بلاكبيرن روفرز من 1884 إلى 1886، وذلك عندما يستقبل بيرنلي من الدرجة الثانية. ولم يفز أرسنال في آخر ثلاث مباريات له في الدوري المحلي، فتنازل عن الصدارة وتراجع إلى المركز الثالث بعد تعادلين وخسارة.

وناشد الظهير الأيمن الأسباني هكتور بيليرين زملاءه بنسيان خيبة الأمل والتركيز على المباراة المقبلة، وقال في هذا الصدد “يتعيّن علينا التركيز على مباراة بيرنلي الآن، لا جدوى من النظر إلى الوراء”. ويخوض ليفربول، المنتشي ببلوغه نهائي كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة وسيواجه مانشستر سيتي في النهائي أواخر الشهر المقبل، مواجهة قوية مع وست هام العنيد.

ويسعى ليفربول إلى الثأر من الفريق اللندني الذي هزمه ذهابا وإيابا في الدوري هذا الموسم 3-0 على ملعب إنفيلد و2-0 على ملعب إبتون بارك. وإذا كان ليفربول يسجل العديد من الأهداف، فإن المشكلة تكمن في خط دفاعه خصوصا في ظل استمرار غياب قلبي الدفاع الكرواتي ديان لوفرين والسلوفاكي مارتن سكرتل.

في المقابل، يقوم مانشستر سيتي بزيارة إستون فيلا صاحب المركز الأخير في الدوري الإنكليزي الممتاز. وتلقى السيتيزين خبرا سيئا تمثل بإصابة لاعب وسطه البلجيكي كيفن دي بروين بتمزق في الأربطة سيبعده ثلاثة أشهر على الأقل عن الملاعب.

أما تشيلسي فيخوض مباراة سهلة ضد مليتون كينز دونز من الدرجة الثالثة. ويأمل مدرب تشيلسي المؤقت الهولندي غوس هيدينك في تكرار إنجازه عام 2009 عندما استلم الفريق في منتصف الموسم وقاده إلى إحراز اللقب.
23