مص الإصبع سببه عدم إحساس الطفل بالأمان

السبت 2016/09/24
عادة سيئة

القاهرة – مص الإصبع عادة طبيعية تنتشر بين الأطفال خلال السنوات الأولى من أعمرهم، وتكون بهدف إشباع غريزتين لديهم: غريزة الامتصاص وغريزة الجوع، بحيث يمارس الطفل هذه العادة وهو جنين لا يزال يعيش داخل رحم الأم، وتستمر معه حتى عمر الثانية إلى الرابعة، ويتركها من تلقاء نفسه، وبعضهم يتركها في عمر المدرسة بسبب ضغط أقرانه، إلا أن المشكلة تكمن في ما إذا اعتاد الطفل على هذه العادة بصورة متكررة، فتتحول إلى عادة سيئة تمثل خطورة عليه ومن ثم يجب منعها.

وعن الأسباب التي تجعل الطفل يعتاد على مص أصابعه، تقول الدكتورة سهام حسن، المتخصصة في الطب النفسي للأطفال في مصر، “إن هذا السلوك يعتبر أمرا طبيعيا خلال فترة الطفولة المبكرة، ويمكن اعتباره من أكثر العادات شيوعا وانتشارا، لأن هذه العادة تشعر الطفل بالسعادة والمتعة، مما يجعله يقوم بها بشكل متكرر لأنها تساعده على الاسترخاء”، مشيرة إلى أن البعض من الأطفال يلجؤون إلى مص الإصبع نتيجة قصر فترة الرضاعة أو حرمانهم من الغذاء وتناولهم للوجبات خلال فترات متباعدة فلا يستطيعون تحمل الجوع، بالإضافة إلى إهمال الطفل وعدم شعوره بالحنان والعطف من الأم، كذلك تشعر المشاحنات بين الأب والأم وانفصالهما الطفل بالقلق النفسي والوحدة وعدم الإحساس بالأمان، فيستخدم مص الإصبع كوسيلة للتمرد ولفت الانتباه، حتى لا يتم نسيانه وسط المشاكل.

وفي حالة استمرار تلك العادة لما بعد سن الخمس سنوات، يوضح د. حلمي أمين، استشاري طب الأطفال، أن ذلك يكون نتيجة شعور الطفل بالضغوط النفسية داخل الأسرة ويكون التخلص من هذه العادة صعبا، مشيرا إلى أن الإقلاع عن العادات السيئة لدى الأطفال يتطلب الكثير من الصبر والوقت من جانب الوالدين، مؤكدا ضرورة عدم استخدام العنف لتوبيخ الطفل عن ممارسة هذه العادة، ولكن يجب التحدث معه إذا مارس هذه العادة في سن متقدمة وإبلاغه بأضرارها وعيوبها.

21