مضخة ذكية تزيد فرص الحياة لمرضى القلب

الاثنين 2013/09/16
الجهاز لاجديد يساهم في تدفق الدم

لندن- تمكن فريق من العلماء البريطانيين بجامعة «نوتنغهام» من تطوير «مضخة إلكترونية ذكية» تعد بمثابة ثورة في علاج مرضى قصور عضلة القلب المزمن.

وكشف العلماء بالجامعة البريطانية أن المضخة الإلكترونية الذكية سيتم زرعها في جسم المريض حيث سيتم برمجتها بكل احتياجات المريض ليتم متابعته لاسلكيا من قبل طبيبه أو الفريق الطبي المعالج والمتابع له دون الحاجة إلى كثرة التردد على المستشفى.

وأوضح العلماء أنه سيتم زرع المضخة التي تعمل بواسطة بطارية دقيقة في جزء من الشريان الأورطى كان قد تم استئصاله لتحسين كفاءة وأداء القلب حيث يعد الشريان الأورطى هو الشريان الأهم والرئيسي والكائن في البطين الأيسر للقلب.

وأضاف العلماء: إنه سيتم توصيل أنبوب دقيق إلى الجهاز الذي يساهم بدوره في تدفق الدم كعامل مساعد لضربات عضلة القلب الضعيفة.

وفي السياق ذاته أكدت دراسة حديثة حقيقة لطالما أشار إليها الأطباء والمختصون حول التأثير الإيجابي للتفاؤل على المصابين بأمراض القلب.

وتوصل العلماء إلى هذه النتيجة بعد دراسة استمرت 5 سنوات شملت المصابين بنقص تروية القلب، فكشفت أن الإقبال على الحياة الذي يتمتع به المتفائلون يجعلهم يواظبون على إجراءات العلاج بانتظام أكثر بمعدل الضعف، مما ينعكس إيجابا على حالاتهم الصحية.

بالإضافة إلى ذلك يؤكد العلماء المشرفون على الدراسة أن النظرة الإيجابية للحياة تسفر عن تراجع الهرمونات التي تؤدي إلى الضغط النفسي وكذلك الأمر بالنسبة للعلامات البيولوجية المَرَضية في الدم، كما لاحظ العلماء أن مرضى القلب المتفائلين يتبعون نمط حياة صحي ونظام تغذية صحيح، علاوة على أنهم كانوا ينامون المدة الزمنية الكافية بحيث يعود عليهم ذلك بالفائدة.

17