مطاردة الحلول الذكية لمعالجة ثغرات صف السيارات

اهتمام المصنعين بتكنولوجيا صف المركبات يتزايد رغم تحذير خبراء أمن السيارات من الاعتماد عليها بشكل كامل نظرا إلى أن هذه التقنية لا تزال تواجه مشاكل حقيقية.
الأربعاء 2018/11/21
تجربة فريدة

برلين - تعكف شركات السيارات على تطوير أنظمة لتيسير عملية صف السيارة كونها من أصعب عمليات القيادة، وخاصة في المراحل الأولى.

وتعمل الأنظمة المساعدة الموجودة الآن حتى في الموديلات الصغيرة على تسهيل عملية المناورة.

كما أن عدة أنواع من موديلات الفئات العليا يتم تركها قبيل مكان الركن بمسافة صغيرة دون قائد لتتولى هي هذه المهمة بنفسها، وهو ما يتم التخطيط لتعميمه على جميع السيارات في المستقبل.

وأظهرت التجارب السابقة أن جميع الموديلات لا تعرض نفس الرؤية بنفس الجودة عبر الكاميرات المزروعة على جوانب السيارة، خاصة إذا تم عرض معلومات إضافية مثل خطوط القيادة وخطوط التوجيه أيضا على الشاشة.

وهناك نقاط ضعف فالنظام غير قادر على التعرف على اثنين أو أكثر من أماكن الصف المتجاورة، كما أن الدخول في الصف قد يستغرق وقتا طويلا، ما يمثل إزعاجا للسائقين الآخرين خاصة عند حركة المرور المتكدسة.

وكانت عملية صف السيارة تتم بواسطة رادار يصدر أصوات صفير ووميضا لمستشعرات الأشعة تحت الحمراء في المصادم، أما الآن فقد حلت محله كاميرات أكثر فعالية.

ويرى ألكساندر زيلاي من شركة نيسان اليابانية أن المواضع التي تراقبها هذه الكاميرات تختلف بين الجهة الخلفية فقط مرورا بالجهتين الأمامية والخلفية، وصولا إلى الكاميرات التي تراقب الجوانب أيضا.

ويقوم كمبيوتر السيارة بتكوين صورة تُظهر السيارة ومحيطها الخارجي، وقد دخل مثل هذا النظام باقة الموديلات القياسية التي تنتجها الشركة اليابانية تحت اسم “بيرد فيو”.

وتتولى الأنظمة الإلكترونية المساعدة عملية المناورة، فبغض النظر عما إذا كانت طولية أو عرضية على الطريق تتمكن سيارات مثل فولكسفاغن تويرغ من التعرف على مكان الركن الخالي.

 وتؤكد الشركة الألمانية أنه بمجرد اختيار مكان الصف تتولى السيارة التوجيه، في حين لا يحتاج قائد السيارة إلا إلى الضغط على دواسة الوقود والكبح.

وفي سيارة نيسان ليف الجديدة لم يبق للعامل البشري حتى هذا الدور، والذي قلصته هذه السيارة لضغطة زر ليقوم النظام بمهام المراقبة وتولي المسؤولية.

شركة كونتيننتال الألمانية تخطط لإنتاج قياسي من نظام آلي لركن السيارات بحلول عام 2022

وذهبت بي.أم.دبليو إلى أبعد من ذلك في موديلاتها الجديدة؛ إذ تتذكر مسافة من 50 إلى 100 متر الأخيرة من رحلتها لتتمكن بضغطة زر من العودة بترتيب عكسي وبسرعة معتدلة، وفقا لمدير قسم التطوير بالشركة الألمانية، كلاوس فروليش.

وإذا واجه قائد السيارة صعوبة في إخراج السيارة من الركن مع موديلات مثل اكس 5 أو سيارة الفئة الثامنة الجديدة، فسوف يتم إخراجه منها بشكل آلي.

ويقول المتحدث باسم أودي جوزيف شلوسماخر، إنه في الفئات العليا يتعين على قائد السيارة عدم التواجد بها أثناء عملية الركن؛ فسيارات مثل أودي أي 8 تتولى هي مهمة الركن بنفسها في حين تتم مراقبتها من الهاتف الذكي من الخارج.

ويؤكد مايكل شفايتزر، المتحدث باسم شركة فولفو السويدية، أن الشركة السويدية تعكف على تطوير نظام يتم من خلاله ضبط السيارة على دخول المرآب والخروج منه بكل بساطة.

ولا يزال ركن السيارة الآلي أمرا من الأمور المستقبلية، فهناك بالفعل مشاريع آلية على سبيل المثال في مطار هامبورغ من قبل مجموعة فولكسفاغن أو في مرآب السيارات في متحف مرسيدس في شتوتغارت من قبل بوش ودايملر.

وأعلنت شركة كونتيننتال الألمانية المتخصصة في تغذية السيارات بالتجهيزات الإلكترونية والذكية أنها ستنتج النظام بشكل قياسي بحلول عام 2022.

ويرى هانز جورج مارميت من الهيئة الألمانية للفحص الفني أن ركن السيارة بشكل آلي أمر قريب المنال عن قيادة السيارة بشكل آلي، وذلك لتحركه في إطار تقني أبسط. وأوضح الخبير أن عمليات الركن في الغالب تتم في مواضع خاصة، إذ يكون نظام حركة مرور الطريق محدودا، ونطاق السرعة منخفضا.

 وأوضح أنه يمكن حساب المسافات بدقة، مع قلة الاحتكاكات المحتملة مع المركبات الأخرى والمارة، لا سيما بعد تخصيص بعض المرائب لهذه النوعية من الركن والسيارات القادرة على إجرائها.

ونظرا إلى أن أخطاء الركن من الآخرين أصبحت من الظواهر اليومية، والتي في الغالب يهرب فاعلها ولا يتم التعرف عليه، طورت الشركات أنظمة مساعدة لرصد هذه الأخطاء.

وأوضح المتحدث باسم مرسيدس شتيفن شيرهولتس أن سيارة الفئة سي تعتمد على مستشعرات حركة وركن حتى عندما تكون السيارات متوقفة، والتي تقوم بإطلاق إنذار عند لمس السيارة المتوقفة أو إذا تعرضت للتصادم، ويتم الآن إخطار قائد السيارة بذلك على هاتفه الذكي.

ومن الناحية التقنية، سيكون من الممكن تسجيل السيارة التي ارتكبت الخطأ ضد العربة وتسجيل رقم اللوحة وإبلاغ الشرطة أو شركة التأمين.

17