مطار دبي ينفرد بعيدا في صدارة المطارات العالمية

الجمعة 2014/07/25
مطارات الإمارات جسر بين الشرق والغرب

دبي- عزز مطار دبي مكانته على عرش المطارات العالمية بتسجيل زيادة كبيرة في عدد المسافرين في النصف الأول من العام رغم انخفاض طاقته التشغيلية بسبب أعمال التطوير منذ شهر مايو الماضي.

ارتفعت أعداد المسافرين عبر مطار دبي الدولي خلال النصف الأول من العام الحالي بنسبة 6.2 بالمئة بمقارنة سنوية ليصل إلى مستويات قياسية غير مسبوقة بلغت نحو 34.7 مليون مسافر.

وتأتي الزياة القياسية رغم انخفاض عدد الرحلات الجوية بنسبة 26 بالمئة خلال شهري مايو ويونيو الماضيين نتيجة تنفيذ برنامج تطوير مدرجي المطار الذي اقتضى التناوب في إغلاقهما خلال فترة تنفيذ البرنامج.

ووفقا للبيانات التي أعلنتها مؤسسة مطارات دبي، أمس، فقد بلغ عدد المسافرين الذين استخدموا المطار في شهر يونيو إلى أكثر من 5.72 مليون مسافر وهو الشهر الثامن عشر على التوالي الذي تجتاز فيه أعداد المسافرين عتبة 5 ملايين مسافر.

جيم كرين: أي شخص يريد السفر من آسيا إلى الغرب يجب أن يتوقف في الخليج

وتتحدى تلك الأرقام تراجع إجمالي حركات الطائرات خلال شهر يونيو، والتي بلغت نحو 22 ألفا بانخفاض نسبته 27 بالمئة عن عدد حركات الطائرات المسجلة خلال شهر يونيو من العام الماضي حين بلغت أكثر من 30 ألفا، وذلك نتيجة تشغيل المطار بمدرج واحد بسبب التناوب في إغلاق مدرجي الهبوط خلال فترة تنفيذ برنامج التطوير.

ومع إعادة افتتاح مدرجي المطار في 21 يوليو الحالي عاد المطار إلى العمل بكامل طاقته ممهدا الطريق أمام استئناف معدلات النمو القوية بحلول نهاية العام.

ووصف جمال الحاي، نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي، نتائج النصف الأول بأنها مدهشة رغم الانخفاض في الطاقة التشغيلية الناتجة عن تنفيذ برنامج تطوير المدرجات.

جمال الحاي: نتائج مدهشة رغم انخفاض الطاقة التشغيلية بسبب برنامج تطوير المدرجات

وتوقع أن يواصل المطار معدلات النمو القوية المعتادة بعد الانتهاء من تنفيذ برنامج التطوير في زمن قياسي، حيث يمكن استيعاب الزيادة الكبيرة المتوقعة في أعداد المسافرين خلال إجازة العيد.

وسجلت حركة الشحن خلال شهر يونيو انخفاضا بنسبة 14 بالمئة لتهبط إلى نحو 180 ألف طن بالمقارنة مع نحو 210 آلاف طن خلال الشهر نفسه من العام الماضي، نتيجة الانخفاض في عدد رحلات المسافرين ونقل جميع الرحلات الخاصة بالشحن إلى مطار المكتوم الدولي في دبي ورلد سنترال.

كما سجلت حركة الشحن خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2014 انخفاضا بنسبة 1.8 بالمئة لتهبط إلى نحو 1.2 مليون طن.

ومن المتوقع أن تكون الأيام المقبلة من أكثر الأيام ازدحاما في مطار دبي على مدار العام، حيث وفرت مؤسسة مطارات دبي موظفين إضافيين وقدمت مزيدا من التسهيلات لمواكبة الزيادة في أعداد المسافرين وتفادي أية تأخيرات. وتؤكد هذه النتائج إمكانية أن “يتجاوز مطار دبي الخطط التي أعلنها لرفع أعداد المسافرين الذين يتعامل معهم سنويا من 60 مليونا إلى 90 مليون شخص، خلال السنوات الأربع المقبلة فقط”.

ويعتبر المبنى رقم 3 في مطار دبي الذي تستخدمه شركة طيران الإمارات حصريا، ثاني أضخم مبنى على كوكب الأرض من حيث المساحة، وتبلغ مساحته الإجمالية أكثر من 1.7 مليون متر مربع، وهذا المبنى وحده يستخدمه عشرات الآلاف من المسافرين يوميا.

ويقول الباحث البريطاني المتخصص في شؤون منطقة الخليج جيم كرين، “بينما يمثل مطار هيثرو مركزا لتوقف المسافرين بين أميركا الشمالية وأوروبا، فإن إمارة دبي تمثل مركزا بين مناطق تضم كثافة سكانية أكبر، فأي شخص يريد السفر من آسيا إلى الغرب يجب أن يتوقف في الخليج”. وتشهد دبي طفرة أيضا في أعداد السياح الذين يقصدونها وليس فقط المسافرون الذين يستخدمون مطاراتها، فضلا عن أن فوزها باستضافة “إكسبو 2020″، أعطى أيضا دفعة جديدة من التوقعات بأن تشهد طفرة في أعداد المسافرين الذين يقصدونها خلال السنوات المقبلة.

10