مطالبات بتوطين المترجمين الأفغان

الخميس 2013/08/15
فيليب هاموند: من حق المترجمين الأفغان الإقامة في بريطانيا

لندن- يعتزم ناشطون بينهم ضباط سابقون في الجيش البريطاني، تسليم رئيس وزراء بلادهم، ديفيد كاميرون، عريضة تطالب بإعادة توطين جميع المترجمين الأفغان الذين ساعدوا القوات البريطانية.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن العريضة تحمل 27.500 توقيع وتدعو إلى منح جميع المترجمين الأفغان الذين عملوا مع القوات البريطانية في ولاية هلمند حق الإقامة في المملكة المتحدة، بعد أن عرضت حكومة الأخيرة منح هذا الحق على قسم منهم فقط.

وأضافت أن الناشطين البريطانيين حذّروا حكومة بلادهم من أنها سترسل المترجمين الأفغان إلى موت مؤكد ما لم تمنحهم حق الإقامة في المملكة المتحدة.

ونسبت (بي بي سي) إلى الرائد جيمس دريسكول، أحد الضباط البريطانيين السابقين وراء حملة إعادة توطين المترجمين الأفغان، قوله إن «المترجمين تعرّضوا مع أسرهم لمخاطر كبيرة لمساعدة القوات البريطانية في أفغانستان، ويعني حرمانهم من دخول المملكة المتحدة أن الحكومة البريطانية ستجعلهم عرضة للاضطهاد مع أسرهم والموت المؤكد».

وأضاف الرائد دريسكول، أن الحملة «تحظى على دعم العديد من الجنود البريطانيين الحاليين والسابقين الذين يشعرون بأن حكومة بلادهم تتحمل مسؤولية توفير الحماية للمترجمين الأفغان من انتقام حركة طالبان، وعلى غرار برنامج إعادة توطين المترجمين العراقيين الذين عملوا مع القوات البريطانية في العراق».

وكان 3 مترجمين أفغان حركوا دعوى قضائية أمام المحكمة العليا في لندن ضد الحكومة البريطانية للحصول على حق اللجوء في المملكة المتحدة، بحجة تلقيهم تهديدات بالقتل من حركة طالبان بسبب عملهم مع القوات البريطانية في أفغانستان.

وأعلنت الحكومة البريطانية لاحقاً أنها ستمنح 600 مترجم أفغاني عملوا مع قواتها في أفغانستان حق الإقامة في المملكة المتحدة، ومنح تعويضات لمترجمين آخرين فضلوا البقاء في بلادهم.

5