مطالبات بمراجعة قواعد شنغن للتصدي للإرهاب

الخميس 2017/02/23
مطالب بتعديلات على الاتفاقية

برلين - طلبت فرنسا وألمانيا مراجعة قواعد اتفاقية شنغن لأخذ التهديد الإرهابي في الاعتبار بشكل أفضل، كما ورد في رسالة مشتركة وجهت إلى المفوضية الأوروبية.

وكتب وزيرا خارجية البلدين توماس دي ميزيير وبرونو لورو أن “استمرار التهديد الإرهابي وفاعلية عمليات المراقبة الحالية على الحدود الداخلية دليل على ضرورة مراجعة قواعد الحدود في شنغن (…) في حال وجود تهديد خطير للنظام العام”.

والرسالة التي كتبت في برلين وتحمل تاريخ الاثنين، موجهة إلى النائب الأول لرئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانز وزميليه المكلفين بالهجرة والأمن ديمتريس إفراموبولوس وجوليان كينغ. ويرغب الوزيران الفرنسي والألماني في إعادة إجراءات المراقبة “لفترات أطول من تلك المقررة حاليا” وبـ”تليين” شروط إجراء عمليات التدقيق خارج فترة العمل بهذه الإجراءات.

وحصلت فرنسا على ضوء أخضر لإعادة عمليات المراقبة على الحدود حتى منتصف يوليو بسبب تهديد إرهابي مستمر.

من جهتها، أعلنت برلين عزمها على تبرير عمليات المراقبة على الحدود في المستقبل -أعيدت مؤقتا بسبب أزمة المهاجرين- بالتهديد الإرهابي، كما فعلت باريس.

وتنص القواعد الحالية على أن مدة تطبيق عمليات المراقبة على الحدود بسبب خطر إرهابي لا يمكن أن تتجاوز سنتين. وطلبت فرنسا وألمانيا من المفوضية أيضا أن تذهب أبعد من المشروع الحالي للسلطة التنفيذية الأوروبية لوضع نظام للدخول إلى الاتحاد الأوروبي والخروج منه وإدراج المواطنين الأوروبيين ومواطني الدول الأخرى المقيمين لفترات طويلة على لوائح المسافرين الذين يتم رصد مسارهم.

والهدف هو “تحديد رحلات وشبكات المقاتلين الأجانب” الذين يتوجهون للقتال في سوريا والعراق، عبر سجل مركزي جديد.

وحذر وزير الداخلية الاتحادي الألماني توماس دي ميزير من جدال استراتيجي في السياسة الأمنية وسياسة اللجوء الأوروبية، ودعا الثلاثاء إلى تنفيذ سريع للإجراءات التي تم الاتفاق عليها بالفعل.

وأوضح خلال مؤتمر الشرطة الأوروبية أن الإجراءات تتمثل في تحقيق حماية فعالة للحدود الخارجية من خلال وكالة “فرونتكس”المعنية بالرقابة على الحدود الأوروبية أو من خلال تعزيز ربط قواعد البيانات بالدول الأوروبية.

ودعا الوزير الألماني في الوقت ذاته إلى سرعة إتمام تسجيل الدخول والخروج المخطط له، والذي من المقرر البت فيه هذا العام وتنفيذه بعد ذلك. وأكد دي ميزير أن التسجيل سيكون “مكسبا أمنيا مذهلا” لأوروبا.

5