مطالبات سورية بوفد موحد في جنيف

الأربعاء 2016/04/27
"الوضع الحالي شاذ"

جنيف - طالبت المعارضة السورية المحسوبة على موسكو المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، بالدفع نحو تشكيل وفد موحد للتفاوض بصفة مباشرة مع النظام.

يأتي ذلك قبيل انتهاء الجولة الثانية من المحادثات في جنيف والتي شهدت تعليق الهيئة العليا للمفاوضات، الممثل الرئيسي للمعارضة، مشاركتها بها.

وإثر لقاء جمع دي ميستورا بوفد يضم شخصيات من المعارضة القريبة من موسكو وممثلين عن مؤتمر القاهرة، قال القيادي في “الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير”، قدري جميل، “طالبنا بجمع المعارضة في وفد واحد”، موضحا أن “الوضع الحالي في ظل وجود وفود عديدة غير طبيعي وشاذ ويجب ألا يستمر”.

وأضاف “طالبنا أيضا بمفاوضات مباشرة وطلبنا من دي ميستورا أن يقوم بمساعيه في هذا الاتجاه”.

وبخلاف الهيئة العليا للمفاوضات، الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة السورية، والتي تصر على رحيل الرئيس بشار الأسد مع بدء المرحلة الانتقالية، لا تطالب المعارضة القريبة من موسكو برحيله الفوري.

وعلقت الهيئة العليا للمفاوضات، الأسبوع الماضي، مشاركتها في جولة المحادثات احتجاجا على تدهور الأوضاع الإنسانية وانتهاكات النظام لاتفاق وقف الأعمال القتالية الذي بدأ العمل به في السابع والعشرين من فبراير الماضي.

ورغم ذلك، استمرت الجولة الراهنة من المفاوضات بوجود الوفد الحكومي ووفد المعارضة المقربة من موسكو وشخصيات من مؤتمر القاهرة ووفد ثالث من معارضة الداخل المقبولة من النظام.

وأكد جميل “نحن قمنا بكل وظائفنا واليوم ننتظر الأمم المتحدة أن تقوم بوظيفتها ما بين الجولتين (…) أي غربلة وتجميع الآراء المختلفة وتقديم شيء ما يعكس التقاطعات، فمهمة الأمم المتحدة تدوير الزوايا”.

وعقد دي ميستورا ظهر الثلاثاء، آخر لقاءاته خلال هذه الجولة مع الوفد الحكومي برئاسة بشار الجعفري.

وأعلن الجعفري في ختام اللقاء “عقدنا جلسة ختامية للجولة الثالثة من الحوار السوري السوري غير المباشر”، واصفا الجلسة بـ“المفيدة والبناءة”.

وتنتهي الأربعاء الجولة الثالثة من المفاوضات والتي بدأت في 13 أبريل على أن تعقد جولة رابعة لم تحدد الأمم المتحدة موعدها حتى الآن.

2