مطالبة بدعم مالي للقوات الليبية في سرت

الأربعاء 2016/11/09
"تحديات كبيرة"

طرابلس - طالب عدد من أعضاء مجلس النواب الليبي المنعقد في مدينة طبرق، شرقي البلاد، الثلاثاء، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بتقديم “الدعم المالي المطلوب” لقوات “البنيان المرصوص” التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في مدينة سرت، شمال وسط ليبيا.

وجاء ذلك في بيان مشترك صدر عن تجمع نواب مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) وعددهم 8 من أصل 200، ويدعم هؤلاء النواب الثمانية اتفاق الصخيرات الموقع في المغرب نهاية العام الماضي، وانبثقت عنه حكومة الوفاق.

وقال البيان إن تجمع نواب مصراتة “يطالب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية وكل جهات الدولة ذات العلاقة بالاضطلاع بمسؤولياتها وتقديم الدعم المالي المطلوب لغرفة عمليات قوات البنيان المرصوص”.

وأضاف النواب أنهم تابعوا بقلق بالغ مطالب غرفة عمليات البنيان المرصوص بتوفير الدعم المالي اللازم لسير العمليات العسكرية في مدينة سرت ضد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

وقال محمد حنيش، أحد نواب مدينة مصراتة وأحد الموقعين على البيان “إن هناك مطالب ملحة لقوات البنيان المرصوص ويجب الاستجابة لها”.

وحمّل حنيش المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، مسؤولية تلبية هذه المطالب، لا سيما أن عملية “البنيان المرصوص” تحت إمرته.

وبين حنيش أن هناك تحديات أخرى على رأسها متابعة فلول التنظيم في كامل أنحاء ليبيا “وهو عمل مكلف وهناك كذلك العمل على خطة أمنية لتأمين سرت وتحصينها من عودة الإرهاب”.

ولم تصدر عن “البنيان المرصوص” أي بيانات أو تصريحات حول طلبها دعما ماليا، غير أن تقارير صحافية محلية ليبية تحدثت مؤخرا عن حاجة تلك القوات إلى دعم مالي.

ومنذ مايو الماضي، تتواصل عمليات قوات “البنيان المرصوص” العسكرية لاستعادة سرت، التي يتمركز فيها مسلحو “داعش” منذ 2015، مستغلين حالة الفوضى الأمنية والسياسية التي تعانيها البلاد منذ سنوات.

4