مطالب بتوحيد الجيش الليبي في ذكرى تأسيسه

المسماري يؤكد أنه تم إعداد مقترحات لتوحيد المؤسسة العسكرية والهيكل التنظيمي للقوات المسلحة وترتيب العلاقة مع المؤسسة المدنية.
السبت 2018/08/11
مساع حثيثة لتوحيد قوات الجيش

طرابلس - احتفل الليبيون بالذكرى الرابعة والسبعين لتأسيس جيشهم الذي ما زالت تعصف به الانقسامات منذ عام 2014.

وأكد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج، على  ضرورة توحيد المؤسسة العسكرية، مشيراً إلى أن “الجيش الواحد هو أساس الوطن الموحد وهو المعبّر عن الوحدة الوطنية للشعب”.

وقال السراج في بيان أصدره ليل الخميس بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش “نحتفل في مثل هذا اليوم من كل عام بذكرى عزيزة على نفوس الليبيين جميعا، ذكرى تأسيس الجيش الليبي في 9 أغسطس 1952”.

وجاءت هذه المناسبة بينما توقفت المفاوضات التي تقودها القاهرة منذ نحو سنتين لتوحيد الجيش الليبي. ويقول مراقبون إن تلك المفاوضات تأثرت بشكل مباشر بالخلافات التي تصاعدت مؤخرا، لا سيما حول إدارة النفط وإجراء الانتخابات.

وعقد ضباط من الجيش الليبي سلسلة من الاجتماعات في مصر تهدف إلى توحيد المؤسسة العسكرية.

ويتبع العسكريون الذين يمثلون المنطقة الغربية المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المدعومة أمميا، في حين تمثل مجموعة أخرى الجيش الذي يقوده المشير خليفة حفتر.

وتقول السلطات المصرية إن جهودها  تهدف إلى إتاحة الفرصة كاملة لليبيين من أجل التوصل إلى حلول ترضي جميع الأطراف، ومواصلة العمل للتعرف على القضايا المطلوب حلها ودعم الأطراف الليبية وتشجيعها على التوصل إلى التوافق المطلوب.

وكان المتحدث باسم القيادة العامة للجيش العميد أحمد المسماري، قال في فبراير الماضي إن الأطراف المشاركة بلقاءات القاهرة لتوحيد المؤسسة العسكرية، اتفقت في الاجتماع الأول لها على أن يكون المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الوطني.

وكشف المسماري حينئذ أنه تم إعداد مقترحات لتوحيد المؤسسة العسكرية والهيكل التنظيمي للقوات المسلحة وترتيب العلاقة مع المؤسسة المدنية، لافتا إلى أن هناك جولة حوار أخرى في شهر مارس للتوقيع على ما تم الاتفاق عليه.

لكن المفاوضات توقفت بين الطرفين ما حال دون توقيع الاتفاق، وهو ما يرجعه مراقبون إلى التطورات السياسية والعسكرية التي شهدتها البلاد وفي مقدمتها معركة تحرير درنة وهجوم ميليشيات يقودها الآمر السابق لحرس المنشآت النفطية إبراهيم الجضران على الهلال النفطي.

4