مطالب للشرطة الأميركية بوقف الانتهاكات ضد الصحافيين

لجنة حماية الصحافيين تدعو إلى تمكّين الصحافيين من تغطية المظاهرات ضد عنف الشرطة بحرية وأمان.
الاثنين 2021/04/19
مسار أفضل لحماية الصحافيين

واشنطن - دعت لجنة حماية الصحافيين سلطات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة لضمان تمكّن الصحافيين من تغطية المظاهرات ضد عنف الشرطة بحرية وأمان.

وقال كارلوس مارتينيز دي لا سيرنا مدير برنامج لجنة حماية الصحافيين “إننا نشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تتحدث عن قيام أجهزة إنفاذ القانون باعتقال العديد من المراسلين من وسائل الإعلام المختلفة الذين يغطون الاحتجاجات في مركز بروكلين، واستخدام السلطات القاسية لما يسمى بالأسلحة الأقل فتكًا”.

وأضاف أن “المظاهرات ضد عنف الشرطة تعتبر مصلحة عامة، ويجب أن يكون الصحافيون قادرين على تغطيتها بحرية دون القلق من تعرضهم للهجوم أو الاعتقال”.

وتحقق منظمة لتعقب حرية الصحافة الأميركية أسستها لجنة حماية الصحافيين مع مؤسسة حرية الصحافة، في تقارير تفيد بأن الشرطة في مركز بروكلين احتجزت لفترة وجيزة خمسة صحافيين على الأقل منذ بدء الاحتجاجات في 11 أبريل على مقتل دونت رايت وهو شاب أسود عمره 20 عاما، إضافة إلى سبعة اعتداءات على الصحافيين من قبل الشرطة والمتظاهرين، بما في ذلك حالة واحدة لصحافي تم إطلاق النار عليه، بحسب بلاغات تلقتها اللجنة.

من جانبها وعدت شرطة مينيسوتا بعدم احتجاز أو تهديد الصحافيين الذين يغطون الاحتجاجات، بعد أن اتهم العديد من المراسلين الضباط بمضايقتهم والاعتداء عليهم خلال مظاهرات في مدينة مينيابوليس الأميركية.

ودفعت الأحداث العديد من المؤسسات الإعلامية إلى مطالبة حاكم ولاية مينيسوتا تيم فالز بالتدخل.

وقال فالز على حسابه في تويتر السبت “عقدت اجتماعا مع وسائل الإعلام وسلطات إنفاذ القانون لتحديد مسار أفضل للمضي قدما لحماية الصحافيين الذين يغطون الاضطرابات المدنية”.

وأضاف في تغريدة أخرى “يجب السماح للصحافيين بتغطية الاحتجاجات والاضطرابات في المدنية بأمان. لقد وجهت شركاءنا في إنفاذ القانون لإجراء تغييرات من شأنها أن تساعد في ضمان ألا يواجه الصحافيون عقبات أمام أداء مهامهم”.

ومن المتوقع استمرار المظاهرات على نطاق واسع في شيكاغو في الأيام المقبلة احتجاجا على إطلاق الشرطة النار على الصبي المراهق آدم توليدو، وفقا لتقارير إخبارية.

 
18