مظاهرات غزة تزيد الضغوط على حماس

خروج العشرات من الفلسطينيين في تظاهرات يطالبون فيها بتحسين الأوضاع المعيشية.
السبت 2019/03/16
أوضاع صعبة

غزة (فلسطين) - تظاهر المئات من الفلسطينيين في عدة مناطق بقطاع غزة، الجمعة، احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية والغلاء، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

ودعا حراك شعبي يحمل اسم “إسقاط الغلاء”، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلى التظاهر في عدة مناطق بغزة.

وخرج العشرات من الفلسطينيين في التظاهرات، بمنطقة جباليا (شمال)، ودير البلح (وسط)، وفق شهود عيان. وردد المشاركون هتافات تطالب بتحسين الأوضاع المعيشية، ومنها “بدنا (نريد) نعيش”، و”سلميّة”. وأشعل المشاركون في التظاهرات إطارات السيارات الفارغة في الشوارع.

ووفق شهود عيان، انتشرت عناصر من الشرطة التابعة لحركة حماس في عدة مناطق بغزة، وأقامت حواجز على الطرقات.

والخميس خرجت مظاهرات مماثلة في القطاع، تصدت لها الشرطة بالقوة، وفق شهود عيان.

واستنكرت حركة “الجهاد الإسلامي” في بيان لها، “استخدام الأجهزة الأمنية القوة ضد المتظاهرين”، ودعت إلى “الإفراج الفوري”، عمن تم اعتقالهم. بدورها، أدانت حركة “فتح” في بيان، قيام أجهزة أمنية تابعة لحماس بـ”قمع مظاهرة سلمية” في قطاع غزة. ويعاني سكان القطاع التي تديره حركة حماس، والمقدر عددهم بأكثر من مليوني نسمة، أوضاعًا متردية للغاية، جراء حصار إسرائيلي وانقسام سياسي داخلي متواصل منذ عام 2006.

ويرى مراقبون أن الحراك الشعبي المتصاعد في غزة من شأنه أن يزيد الضغوط على حركة حماس التي تبدو عاجزة عن إيجاد مخارج للأزمة الاقتصادية التي تعصف بالقطاع، خاصة وأن التهدئة التي كانت تطمح لها مع إسرائيل باتت مهددة على وقع التصعيد الأخير.

2