مظاهرات في السودان تطالب بإسقاط النظام

الثلاثاء 2014/05/06
القوة لغة حكومة البشير للتصدي للاحتجاجات

الخرطوم - شهدت الخرطوم ومناطق في شرق السودان احتجاجات متفرقة توحدت مطالبها حول وجوب إسقاط نظام عمر البشير.

وخرج أهالي منطقة الشجرة جنوب الخرطوم في احتجاجات عارمة وأغلقوا طريقا رئيسيا غضبا على انقطاع المياه لنحو أسبوعين في تلك المناطق في ظل ارتفاع درجات الحرارة، رافعين شعارات مندّدة بالحكومة.

أما في جامعة الخرطوم فقد شهدت صدامات طلابية بين منتمين لحزب المؤتمر الوطني الحاكم ومعارضيهم، منذ الأحد، بسبب قيام طلاب الوطني بمحاولة فض اعتصام زملائهم بالقوة.

وقال شهود إن شرطة مكافحة الشغب السودانية استخدمت الغاز المسيل للدموع، الاثنين لتفريق عشرات من الطلبة كانوا يحتجون على سياسات الرئيس السوداني عمر حسن البشير.

ولا يزال البشير على رأس السلطة منذ أكثر من عقدين رغم حركات التمرد المسلحة والعقوبات الاقتصادية الأميركية والأزمة الاقتصادية واتهامه من المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور المضطرب.

وخلال المظاهرات ردد الطلبة هتافات تقول إن الجامعة ستظل حرة وترفض «الاتجار بالدين» وتمكنت قوات الأمن من فض الاحتجاج خلال دقائق.

وكان أن عشرات الطلاب في جامعة الخرطوم أعلنوا منذ شهر عن اعتصام مفتوح ما لم تكشف السلطات عن نتائج التحقيق في مقتل الطالب علي أبكر الذي اغتيل داخل الجامعة رميا بالرصاص.

ويطالب المعتصمون أيضا بضرورة إخلاء مسجد الجامعة ممن يسمّونهم بـ”مليشيات الوطني”، والأسلحة الموجودة داخله.

وفي سياق موجة الإحتجاجات يواصل حزب البعث المعارض حملاته المندّدة بسياسات الحكومة في أحياء العاصمة الخرطوم على غرار امبدة وسوق ستة بالحاج يوسف، حيث رفع مناصروه لافتات تطالب بإسقاط النظام وترفض الحوار معه.

يذكر أن السلطات السودانية عاقبت كوادر من حزب البعث بالجلد والغرامة لمشاركتهم في وقفات الأسبوع الماضي. وشهد السودان في سبتمبر الماضي احتجاجات كادت أن تسقط نظام الرئيس البشير.

4