مظاهرات في تعز تأييدا للرئيس هادي وتطالب بعدن عاصمة يمينة

الأحد 2015/02/22
هادي يعتبر إجراءات الحوثيين باطلة لا شرعية لها

صنعاء- تظاهر آلاف اليمنيين الأحد في محافظة تعز جنوب العاصمة صنعاء، تأييداً للبيان الذي أصدره رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي.

وقال أحمد الوافي ناشط شبابي في تعز إن آلاف المتظاهرين خرجوا الأحد رافعين أعلام اليمن، وصور الرئيس هادي، مرددين شعارات تطالب هادي باستعادة صنعاء من جماعة الحوثيين.

وأضاف أن المتظاهرين خرجوا بهذه المسيرة، للضغط على هادي ليعلن محافظة عدن الجنوبية عاصمة لليمن لان "صنعاء لم تعد صالحة بأن تكون عاصمة اليمن وهي تحت سيطرة مليشيات مسلحة".

وأشار الوافي إلى انهم طالبوا باستعادة ما "نهبه الحوثيون" وبأن يستمر هادي رئيساً شرعيا لليمن، وأن يقوم الجيش الوطني بمهامه. وردد المتظاهرون شعارات جمهورية جمهورية والعاصمة عدن، كما رددوا شعارات مناهضة للحوثيين.

وأكد الوافي، أنهم سيتسمرون في هذه المسيرات الى أن تحقق مطالبهم، مشيرا إلى أنهم سينفذون في الايام المقبلة مسيرة راجلة من مدينة تعز الى محافظة عدن دعماً للرئيس هادي وتنديداً بـ"الانقلاب الحوثي".

كما طالب المتظاهرون كافة القوى السياسية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني بالاصطفاف خلف الرئيس هادي، معتبرين أنه الرئيس الشرعي للبلاد، وطالبوا باستعادة الدولة وفرض هيبتها معتبرين الخطوة التي قام بها هادي بالإيجابية.

واعتبر الرئيس اليمني المستقيل عبدربه منصور هادي أمس السبت ان كل القرارات التي اتخذها الحوثيون "باطلة ولا شرعية لها" وذلك في اول تصريح له بعد فراره من صنعاء.وقد غادر هادي الذي استقال في يناير الماضي، العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون بعد اسابيع من فرض الاقامة الجبرية عليه.

ووصل هادي الى عدن حيث يرفض انصاره الاعتراف بسلطة المجلس الرئاسي الذي شكله الحوثيون ليحل محل الرئيس، بحسب ما صرح احد مستشاريه.

وفي بيان وقعه كرئيس لليمن، اكد هادي ان "كل الخطوات والاجراءات والتعيينات التي اتخذت خارج اطار الشرعية منذ 21 سبتمبر باطلة لا شرعية لها"، وحض الدول العربية والمجتمع الدولي على "رفض الانقلاب وعدم شرعنته".واكد المستشار الرئاسي ان هادي "يبقى الرئيس الشرعي وقد استقال تحت ضغط الحوثيين" الذين دخلوا صنعاء في 21 سبتمبر.

ودعا هادي اللجنة الوطنية المكلفة اعداد دستور جديد للبلاد الى الاجتماع في عدن او في محافظة تعز في انتظار ان تعود صنعاء "عاصمة آمنة لجميع اليمنيين وحتى انسحاب كل الميليشيات المسلحة" منها.

كما دعا المؤسسات المدنية والعسكرية الى "الخضوع لقرارات السلطة الدستورية وحمايتها وخاصة القوات المسلحة وقوات الامن".كذلك، طالب بانهاء الاقامة الجبرية لرئيس الوزراء خالد بحاح ومسؤولين اخرين في صنعاء والافراج عن جميع المحتجزين.

وتوجه هادي الى عدن بقافلة من عشرات العربات مارا بمدينة تعز التي لا تخضع للحوثيين. واكد المستشار ان هادي "تمكن من مغادرة منزله صباح السبت وتم تامين طريقه للوصول الى عدن".

وصرح مسؤول امني بارز في عدن ان هادي يقيم في المقر الرئاسي في حي خور مكسر الدبلوماسي في المدينة الجنوبية. وقال المستشار ان هادي غادر صنعاء "بدون اي ترتيبات وبدون ان يبلغ اي حزب سياسي".

وكان الحوثيون الذين يعتبرون المرتفعات الشمالية مقرهم التقليدي، قد سيطروا على العاصمة صنعاء بدون مواجهة مقاومة في سبتمبر.وواصل الحوثيون تقدمهم باتجاه المناطق السنية جنوب صنعاء وغربها حيث لقوا مقاومة شرسة من رجال القبائل المسلحين ومسلحي القاعدة. الا ان تعز وبعض مناطق الشمال اضافة الى مناطق الجنوب باكملها لا تزال خارج سيطرة الحوثيين.

وهادي هو اصلا من الجنوب رغم انه امضى نحو ثلاثة عقود في الشمال حيث عمل وزيرا للدفاع ونائبا للرئيس قبل ان يتولى الرئاسة في 2012 عندما اجبر الرئيس السابق علي عبد الله صالح على التخلي عن السلطة بعد ثورة دموية استمرت عاما.

الا ان معظم القوات والمليشيات في الجنوب الذي شهد حركة انفصالية في السنوات الاخيرة، اعلنت ولاءها لهادي، ورحب انصاره بوصوله الى عدن، عاصمة الجنوب السابقة، واعتبروا ذلك تحولا مهما في الاحداث.

ودعت نادية سكاف التي شغلت منصب وزير الاعلام في الحكومة التي استقالت مع استقالة هادي الشهر الماضي، الى مراجعة اقتراحات الامم المتحدة للتسوية السياسية في اليمن والتي وصفها مبعوث الامم المتحدة الخاص لليمن جمال بنعمر الخميس بـ"الانفراج".

1