معارضة قوية في مجلس الشيوخ الاميركي لمنع بيع أسلحة للسعودية

الأربعاء 2016/09/21
انقسامات بين المشرعين الأميركيين حول مبيعات الأسلحة للسعودية

واشنطن - يصوت مجلس الشيوخ الأميركي الأربعاء على إجراء لعرقلة بيع دبابات ومعدات عسكرية أخرى بقيمة 1.15 مليار دولار للسعودية لكن من غير المتوقع الموافقة على الإجراء برغم تزايد خيبة أمل المشرعين من حليفة الولايات المتحدة منذ أمد بعيد.

وقال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش ماكونيل الثلاثاء إنه سيعارض المسعى بقوة.

وقال ماكونيل للصحفيين "أعتقد أنه من المهم للولايات المتحدة الحفاظ على علاقة جيدة مع السعودية قدر الإمكان وآمل أن نتغلب على إجراء رفض بيع الأسلحة" ووصف السعودية بالحليف الجيد.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في التاسع من آب أن وزارة الخارجية وافقت على البيع المحتمل لأكثر من 130 دبابة أبرامز و20 عربة مدرعة ومعدات أخرى للسعودية. وقالت وكالة التعاون الأمني الدفاعي إن جنرال دايناميكس كورب ستكون المتعاقد الرئيسي للبيع.

وقدم أعضاء بمجلس الشيوخ من الحزبين الديمقراطي والجمهوري بقيادة الجمهوري راند بول والديمقراطي كريس ميرفي مشروعا مشتركا لعرقلة بيع الأسلحة وعبرا عن مخاوفهما من أن الاتفاق قد يشعل سباق تسلح في المنطقة.

وقال بول إن الصراع قد يؤدي إلى انعدام استقرار وربما إلى صعود جماعة متشددة في اليمن مثلما فعل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

ويسلط الإجراء الضوء أيضا على مخاوف بشأن ما يراه كثيرون في الكونغرس ترويجا من قبل الرياض لفهم متشدد للإسلام يعتبرونه معاديا للمصالح الأميركية.

وقدم عضو مجلس النواب الديمقراطي تيد ليو وعضو مجلس النواب الجمهوري ميك مالفاني تشريعا مماثلا الثلاثاء سعيا لعرقلة البيع في مجلس النواب.

وبعث ليو في أغسطس آب رسالة موقعة من 64 نائبا تطالب الرئيس باراك أوباما بتأجيل عملية البيع.

1